بدمك تبني الوطن.. قطرةُ النجاة تُعيد أرواحاً إلى الحياة

حجم الخط
WhatsApp Image 2021-06-16 at 2.38.03 AM.jpeg
فاتن الحميدي-وكالة سند للأنباء

في فلسطين رصاصةٌ تودي بحياة، وقطرات دم زكية، مغلفةً هدية، في رحلةٍ إنسانية، تنادي حيَّ على الحياة، على الجهاد مجدداً، على الأمل المنبعث فينا، من نبض جسدٍ واحد، وطنٍ واحدٍ وقضية.

في ظل العدوان الغاشم على قطاع غزة، وبالتزامن مع انتشار جائحة كوفيد-19، تتوالى الحملات الفلسطينية لتخطي وباء الاحتلال الإسرائيلي، و "كورونا" معاً.

"دمي لوطني" حملة شبابية انطلقت منذ سنوات للتبرع بالدم، بلغت ذروتها خلال الأحداث الجارية من تصاعد وتيرة الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين، ما أسفر عن إصابات بالعشرات، ونزفٍ للدماء.

قطرة حياة

يقول المنسق والمسؤول عن حملة "دمي لوطني" في طولكرم، أحمد الدرك، لـ "وكالة سند للأنباء"، إن هذه الحملة انطلقت في نهاية عام 2018، وكانت بدايتها مجرد فكرة لتبرع سريع بالدم.

 وبعدها ارتأى "الدرك" وفريقه الشبابي، أن تكون هذه الفكرة هي البذرة التي ستُنبت غراساً عظيماً، لتنطلق الفكرة إلى حملة منتظمة، بمواعيدٍ وجدول زمني، للتبرع بالدم لصالح الجرحى الفلسطينيين.

بالإضافة إلى الأشخاص الذين يحتاجون للعمليات السريعة، ومرضى الثلاسيميا، وغسيل الكلى.

يوضح "الدرك" أن الحملة قائمة على مرحلتين في العام، في شهر يونيو/حزيران، وديسمبر/كانون الأول، للحالة الطبيعية.

يشير "الدرك" لـ "وكالة سند للأنباء"، إلى وجود أيام طارئة للتبرع كل شهرين أو 3 أشهر، بشكل سريع؛ لتلبية احتياجات المستشفيات، ومنها جائحة كورونا، وكذلك في شهر رمضان.

ويوضح أنه في بداية كل شهر تبدأ حملة خفيفة للتبرع بـ 50 وحدة دم، وانطلق ذلك منذ ثلاث سنوات ماضية.

WhatsApp Image 2021-06-16 at 2.38.07 AM.jpeg
 

"القضية واحدة.. والدم واحد"

ويكمل ضيف "سند"، جراء العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، تم التبرع بـ 200 وحدة دم للجرحى في القطاع.

لا شيء يبدأ كبيراً، فبالسعي والعمل، وبعضٌ من أمل، تبلغُ المُنى، وانطلاقاً من مبدأ الخير والإنسانية، يوضح "الدرك" لـ "وكالة سند للأنباء" أن الحملة مرت بـ 7 مراحل.

ويشير إلى أنه في المرحلة الأولى من الحملة وصلت أعداد العينات إلى 16 وحدة دم، فيما تخطت في المرحلة الأخيرة 200 وحدة لتصل إلى 350 وحدة دم.

وبرأيه، هذا يؤكد على أن الإقبال على التبرع بالدم كبير جداً، وإيجابي أكثر، ومساعي الناس للاقتداء ببعضها في الخيرات كبير.

وفي نبرة مِلْؤها العطاء، يقول "الدرك"، " اليوم نعطي، وغداً نحتاج، بالدمِ ننقذ مريض، ونبني الوطن، ونحافظ على صحتنا".

ويختم "الدرك" حديثه بأن مراحل التبرع بالدم تتم بالتنسيق مع مدير قسم بنك الدم في طولكرم الدكتور واثق حنون، ليتم ترتيب إجراءات التبرع وتنظيم الأماكن التي يتم فيها تحضير العملية بشكل صحي وسليم 100%.

WhatsApp Image 2021-06-16 at 2.38.05 AM.jpeg
 

WhatsApp Image 2021-06-16 at 2.38.04 AM.jpeg
 

"إجراءات صحية"

استكمالاً مما ختم به "الدرك"، تواصلت "وكالة سند للأنباء"، مع مدير قسم بنك الدم في مدينة طولكرم، الدكتور واثق حنون، لاِطلاعنا على الإجراءات الصحية المتبعة خلال حملة التبرع بالدم.

يقول "حنّون" في ظل جائحة كورونا التي تفشت في العالم بشكل كبير، لا بُد من الالتزام بإجراءات السلامة والوقاية لكلال الجانبين (الطبيب والمتبرع)، من لبس للكِمامات، واللباس الطبي الرسمي، والتعقيم، والتباعد بين المتبرعين.

"وللانتقال إلى فحوصات المتبرع، يتم فحص الدم ونوعه، وهل يحمل المتبرع أمراضاً أم لا، والتأكد من تناوله للطعام، وتهيئته النفسية، منعاً لحدوث مضاعفات صحية، وضمان جهوزيته لعملية التبرع"، وفقًا لـ "حنون".

WhatsApp Image 2021-06-16 at 2.38.03 AM.jpeg
 

WhatsApp Image 2021-06-16 at 2.38.02 AM.jpeg
 

"الجرح النازف في غزة"

احتلالٌ غاشم يزهق الأرواح، ويسفك الدماء، ويعيث في الأرض الفساد، لا يمتُ للإنسانية بِصِلة.

 يضيف "حنون" لـ"وكالة سند للأنباء"، أنه جراء العدوان الأخير على قطاع غزة، ووقوع عدد كبير من الجرحى، ازداد عدد المتبرعين بالدم، لإنقاذ حياة أبناء الوطن بشكل تطوعي.

وحسب الإحصائيات فإن 410 وحدة دم أرسلت من محافظة طولكرم إلى قطاع غزة، وصل منها أول 200 وحدة، فيما لا يزال الاحتلال الإسرائيلي يعرقل إدخال 200 وحدة أخرى.

ويُشير "حنون" إلى أن عملية التبرع بالدم لا تقتصر على خلايا الدم الحمراء فقط، إنما يتم إرسال مشتقات الدم المختلفة مثل البلازما، والصفائح الدموية، وخلايا الدم البيضاء.

"أُنقذ نفسي منذ 3 سنوات"

"موسى الوحش" أحد المتطوعين المتبرعين من مدينة بيت لحم، مشاركٌ في حملة "دمي لوطني" منذ ثلاث سنوات، يُحدثنا في "وكالة سند للأنباء" أن عملية التبرع بالدم عملٌ إنساني، "وهي بمثابة صدقة عن صحتك التي أودعها الله فيك"

ويضيف "الوحش" أنه يتبرع في السنة مرتين طبيعيتين، وكذلك في حال حدوث طارئ استدعى التبرع، مؤكداً أن هذه عملية مفيدة للجسم تحميه من الأمراض وتنقذ الأرواح. 

وعلى صعيد الدراسة، يقول "الوحش" إن هناك متطلباً جامعياً يُلزم الطالب بالتبرع بـ 4 وحدات دم لتمام النجاح فيه.

"في اليوم العالمي للتبرع بالدم"

وفي رحلة "سند" الإنسانية، انتقلنا من الضفة الغربية إلى القطاع الحبيب، في جامعة فلسطينية يقوم الطلبة بعمل تطوعي بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالدم الذي يوافق 14 يونيو/حزيران.

 يقول رئيس مركز العمل التطوعي في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية، حسن أبو حميد لـ "وكالة سند للأنباء" إن هذه المشاركة في إحياء اليوم العالمي للتبرع بالدم، جاءت لتعزيز قيمة العمل التطوعي.

"لن تمُر مرةً أخرى!"

ويُبين "أبو حميد" بلوغ عدد الطلاب والطالبات المشاركين 80 طالب وطالبة من مختلف مناطق قطاع غزة، ويكون والتبرع بفصائل الدم كافة، ويتم احتساب التبرع من ساعات العمل التطوعي المطلوب إنجازها في الكُلية.

وجاءت هذه الحملة في وقت حاجة المستشفيات لوحدات دم بعد العدوان الأخير على قطاع غزة وعدد الجرحى الكبير، والزيادة في عدد الطلب لوحدات الدم.

الإنسان يعبُر الحياة مرة واحدة، لذا إنْ كان هناك أي خير تستطيع فعله، أو أي إحسان تستطيع تقديمه لأي مخلوق، فلتفعله الآن! لأنك لن تمر من هذا الطريق مرةُ أخرى.

WhatsApp Image 2021-06-16 at 2.37.16 AM.jpeg
 

WhatsApp Image 2021-06-16 at 2.38.02 AM (1).jpeg
 

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk