دعوات لأكبر حشد جماهيري على "جبل صبيح" جنوب نابلس

حجم الخط
نابلس - وكالة سند للأنباء

أطلق نشطاء في بلدة بيتا، جنوبي مدينة نابلس، دعوات إلى حشد 100 ألف مواطن من قرى ومدن الضفة كافة على جبل صبيح للمشاركة في فعاليات الإرباك الليلي مساء اليوم الخميس.

وقال الناشط البيتاوي حذيفة بدير وصاحب أرض مهددة بالمصادرة على جبل صبيح، إن أهالي البلدة يريدون من الفعالية القادمة أن تكون فاصلة وتوصل الرسالة للجميع بأن بيتا ليست وحدها.

وطلب بدير جماهير الضفة الغربية والداخل المحتل بنصرة أهل بيتا وإيصال الرسالة الأقوى للاحتلال والمستوطنين.

وتساءل: "هل من المعقول أن يكون مستوطن واحد قادر على حشد الآلاف من جميع مستوطنات الضفة ونحن عاجزون عن ذلك".

وصرح: "مهما ارتقى الشهداء وأصيب الجرحى فإن هذا لا يثني أهالي البلدة عن الاستمرار بكل الفعاليات، فالكل البيتاوي أثبت انتمائه للأرض وأغلب الشبان ينتهون نهارا من عملهم وكسب قوتهم ثم يأتون للرباط ليلا على الجبل".

وناشد المؤسسات الفلسطينية والعربية بأن يقفوا إلى جانب أهالي بلدة بيتا في وجه الاحتلال "الذي لا يميز بين أحد".

وأشاد الناشط البيتاوي بخطوات بعض رجال الأعمال بزيارة بيتا والتحضير لإقامة بعض المشاريع في منطقة جبل صبيح ومحيطها لتعزيز صمود المواطنين.

ويشهد محيط جبل صبيح فعاليات واسعة من الإرباك الليلي الذي ينفذه أهالي بلدة بيتا ويمتد من ساعات المساء حتى ساعة متأخرة من الليل.

و"الإرباك الليلي"، فعاليات احتجاجية شعبية، يُنظمها سكان بلدة بيتا بشكل شبه يومي منذ أسابيع، للمطالبة بإخلاء بؤرة استيطانية إسرائيلية تُسابق الزمن لتثبيت واقع استيطاني جديد في البلدة.

وتعمل وحدة الكاوتشوك على حرق أعداد كبيرة من الإطارات التي تغطي سماء المنطقة وتربك المستوطنين الموجودين على جبل صبيح.