خاص فصائل المقاومة: مقبلون على انفجار إذا استمر حصار غزة

حجم الخط
معبر.jpg
غزة- وكالة سند للأنباء

لا زال الاحتلال الإسرائيلي يُضيِّقُ الخناق على سكان قطاع غزة بإستمرار إجراءات الإغلاق والحصار الذي سيقودان الأوضاع إلى تصعيدٍ وانفجارٍ يتحملُ الاحتلال كامل مسؤولياته وتداعياته.

جولة تصعيد

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب، إن الشعب عبر مقاومته لن يسمح للاحتلال التغول عليه باستمرار العدوان وتشديد الحصار".

وحمل "حبيب" في تصريح خاص بـ "وكالة سند للأنباء"، الاحتلال المسئولية الكاملة عن نتائج هذه السياسة التي وصفها بـ "العدوانية".

وأوضح أن الاحتلال يحاول فرض سياسات ومعادلات جديدة، وهذا الزمن الذي كنت تفرض فيه معادلاته قد انتهت وولت لغير رجعة".

وأضاف: استمرار العدو بسياسته يعني أننا مقبلون على تصعيد وانفجار سيكون في وجه العدو، والشعب من حقه أن يحيا ويعيش كما بقية شعوب الأرض".

 وتابع: "يجب الإعلان بشكل واضح لكل الأطراف المعنية بسلوك العدو الإسرائيلي وتحميله المسؤولية الكاملة عما سيترتب عليه في السلوك العدواني".

كل الخيارات مفتوحة!

وفي السيّاق، قال عضو اللجنة المركزية للجان المقاومة الشعبية أبو الحسن الششنية، إنّ فصائل المقاومة عقدت جلسات مختلفة لتقييم الحالة، ووضعت فرضيات وترتيبات للتعامل معها".

وأضاف "الششنية" في تصريح خاص بـ "وكالة سند للأنباء": "سيكون حضور واضح لغرفة العمليات في مواجهة الاغلاق، وستبدأ بالتدرج".

وأكدّ أن الاحتلال بسياسته يتعمد الوصول إلى مواجهة ستكلفه الكثير إذا ما فكر بارتكاب حماقات تطال المناحي المختلفة بالقطاع".

وأضاف: "المقاومة جهزت نفسها ومستعدة، وإن وصلت الأمور لمعركة مفتوحة، ففي جعبتها الكثير من المفاجآت".

وختم بالقول: " إن لم تفتح المعابر من الاحتلال فسنفتحها بكل الأدوات، ونحن جاهزون لكل الخيارات".

تغير المعادلات

من جانبه، أكدّ عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية محمد الغول، إنّ جميع الوسطاء مطالبين بالعمل على رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني".

وقال "الغول" لــ "وكالة سند للأنباء"، إنّ "كل الخيارات تجاه المقاومة مفتوحة، ومتاحة للشعب في رفع الحصار المفروض على القطاع".

وأوضح أن الشعب الفلسطيني في معركة مفتوحة وصراع مستمر، على امتدار خارطة فلسطين.

من جهته، قال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة، إنّ "وقف إطلاق النار له موجبات وشروط في مقدمتها وقف كل أشكال العدوان في القدس ورفع الحصار وإدخال مواد الاعمار دون قيد وشرط عن القطاع".

وأضاف "أبو ظريفة" في تصريح خاص بـ "وكالة سند للأنباء": "لا يمكن السماح للاحتلال ربط الإعمار وفق الشروط التي يربدها ومسار تبادل الاسرى منفصل تماما عن وقف إطلاق النار".

وأكدّ أنّ الاحتلال يتحمل المسؤولية الكاملة عن تداعيات عدوانه، ولا يمكن السماح للاحتلال ان يستمر في اجراءاته العقابية".

وفي وقتٍ سابق، حذرت حركة حماس الاحتلال في بيان، من استمرار إجراءات الإغلاق في قطاع غزة.

وأعلنت الإذاعة الإسرائيلية الثانية عن اجتماع للحكومة الإسرائيلية؛ لتقرر في ضوئها السماح بإدخال الأموال القطرية.