"شكري" يبحث مع مفوض الاتحاد الأوروبي القضايا الإقليمية والدولية

حجم الخط
شكري.jpg
بروكسل - وكالات

بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري، مع مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والأمن، جوزيب بوريل، جملة من القضايا الإقليمية والدولية والتعاون بين مصر والاتحاد الأوروبي.

وناقش الطرفان موضوعات مختلفة كان على رأسها، القضية الفلسطينية، وجهود إعادة إعمار قطاع غزة ودعم الاقتصاد الفلسطيني، والدعم التنموي في سائر أنحاء الأراضي الفلسطينية.

وقال المُتحدث باسم وزارة الخارجية المصري أحمد حافظ، إن "شكري" و"بوريل" أكدا خلال اللقاء، على الطابع الاستراتيجي للعلاقات التي تجمع مصر بالاتحاد الأوروبي، وأهميتها في ظل تزايد التحديات المشتركة إقليمياً ودولياً والفرص الكبيرة المتاحة للتعاون بين الجانبين.

 واتفق الطرفان على تفعيل كافة آليات التعاون، القائمة في إطار اتفاقية المشاركة المصرية الأوروبية.

وشهد الاجتماع نقاشا وتبادلاً للرؤى، حول مجمل الملفات والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وعرض "شكري" الرؤية المصرية الهادفة لحلحلة الأزمات، بغية استعادة الاستقرار وتحقيق الازدهار لشعوب المنطقة.

وتناول النقاش، القضية الفلسطينية، والأوضاع في ليبيا، والدفع قدما بعملية السلام بما في ذلك جهود إعادة إعمار قطاع غزة ودعم الاقتصاد الفلسطيني، والدعم التنموي في سائر أنحاء الأراضي الفلسطينية، فضلا عن التطرق لملف "سد النهضة".