مؤسس "أمازون" يدفع لمطلقته أغلى تسوية طلاق في التاريخ

حجم الخط
t_11226e9d8de0439796b432a694ca4b07_name_20190109_jeffbezos_v1.jpg
واشنطن-وكالات

يقترب مؤسس شركة "أمازون" الأمريكية للتسوق الإلكتروني، جيف بيزوس، من دفع لزوجته السابقة، أعلى تسوية طلاق في التاريخ.

وسيدفع "بيزوس"، وهو أغنى رجل في العالم، 38 مليار دولار (29 مليار جنيه إسترليني) لتسوية طلاقه من زوجته ماكنزي، بعد زواج دام 26 عاما، في غضون أيام قليلة، بحسب صحيفة "تلغراف" البريطانية.

ومن المتوقع أن يحكم القاضي على "أغلى تسوية للطلاق في العالم"، هذا الأسبوع، والذي ستحصل ماكنزي بيزوس بموجبه، على حصة تبلغ 4% من شركة التسوق عبر الإنترنت.

وتزوج جيف وماكنزي بيزوس، اللذان لديهما أربعة أطفال، في عام 1993، وذلك قبل أن يؤسس بيزوس شركته "أمازون" من مرآب سياراته في مدينة سياتل الأمريكية.

وبذلك تصبح ماكنزي بيزوس، البالغة من العمر 49 عاما، رابع أغنى امرأة في العالم، والتي وعدت في وقت سابق بالتبرع بنصف تسوية طلاقها لصالح الأعمال الخيرية.

وأعلنت ماكنزي بيزوس عن "تبرعها الضخم" عبر مدونة على موقع إلكتروني أنشأته "The Giving Pledge".

"The Giving Pledge"، هي مؤسسة أسسها كلا من رجل الأعمال وارن بافيت ومؤسس شركة "مايكروسوفت" بيل غيتس، والتي تشجع الأثرياء على تكريس أكثر من نصف ثروتهم لأسباب خيرية.

وقبل تسوية طلاق جيف بيزوس، كان هناك الملياردير الروسي، دميتري ريبولوفليف، الذي دفع لمطلقته "إيلينا" أكثر من 4.5 مليار دولار.