"الخارجية" ترفض تصريحات "بينيت" وتصفها بأنها "معادية للسلام"

حجم الخط
بينت.jpg
رام الله- وكالة سند للأنباء

 رفضت وزارة الخارجية الفلسطينية اليوم الأربعاء، تصريحات أدلى بها رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، قبيل لقائه الرئيس الأمريكي جو بايدن، ووصفتها "معادية للسلام".

وأضافت "الخارجية"، أن تصريحات بينيت "معادية للسلام"، ومحاولة لامتصاص أي ضغوط أو انتقادات أو نصائح أمريكية بشأن العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية والاستيطان".

وأشارت إلى أن تلك التصريحات تعتبر استخفافًا بالمواقف الأمريكية المعلنة تجاه الصراع الفلسطيني الإسرائيلي".

وقالت: من الواضح أن "بينت" يحاول خلط الأوراق للتأثير على أولويات السياسة الخارجية الأمريكية، والدولية للمنطقة بهدف تهميش القضية الفلسطينية عبر رفع وتيرة الاهتمام بالعوامل الإقليمية الأخرى".

واستبعد "بينيت" توقيع اتفاق سلام مع الفلسطينيين أو قيام دولة فلسطينية في عهده، خلال مقابلة أجرتها معه صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

وتعهد "بينت" بمواصلة "النمو الطبيعي"؛ لتوسيع المستوطنات في الضفة الغربية، واعتبر أن "القدس عاصمة إسرائيل، إنها ليست عاصمة أي شعب آخر".

ومن المقرر أن يلتقي "بينيت" في البيت الأبيض بالرئيس الأمريكي جو بايدن، الخميس، للمرة الأولى منذ تولي مهام منصبه رئيسًا لحكومة إسرائيل في 13 يونيو/حزيران الماضي.