شاكيد: سننشر خطة واسعة للبناء في النقب والجولان

حجم الخط
رام الله - وكالة سند للأنباء

قالت وزيرة داخلية الاحتلال الإسرائيلي، إييليت شاكيد: "سننشر قريبًا خطة واسعة النطاق لإقامة تجمعات سكانية جديدة في النقب وتجمعين جديدين في هضبة الجولان إلى جانب توسيع القرى الموجودة".

وأضافت شاكيد: "سيتم توظيف المزيد من الأموال للإدارة المدنية في يهودا والسامرة (المسمى العبري للضفة الغربية) لتسريع وتيرة تطوير التجمعات السكنية هناك".

تصريحات وزيرة داخلية الاحتلال وردت، وفق هيئة البث الإسرائيلية "مكان"، خلال نقاش أجرته لجنة المالية البرلمانية في "الكنيست" الإسرائيلي بشأن ميزانية وزارة الداخلية.

وكان رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، نفتالي بينيت، قد صرح مطلع الأسبوع الجاري، بأن "هدف الحكومة مضاعفة عدد سكان هضبة الجولان، ليبلغ 100 ألف مواطن، وإقامة تجمعين سكنيين جديدين فيها".

وفي مؤتمر نظمته صحيفة "ماكور ريشون" في الهضبة يوم الاثنين، أفاد بينيت بأن "الحكومة ستعقد الشهر المقبل جلسة للمصادقة على خطة وطنية بهذا الخصوص". موضحًا أن "الجولان ذخر استراتيجي لدولة إسرائيل وسيبقى تحت سيادتها".

والجمعة الماضية؛ 8 تشرين أول/ أكتوبر الجاري، تقدمت "شاكيد" بمقترح جديد للحكومة الإسرائيلية يقضي بإقامة مستوطنات جديدة في هضبة الجولان السورية المحتلة.

وذكرت صحيفة "إسرائيل هيوم" العبرية، أن شاكيد أعطت الضوء الأخضر لمقترح تدشين مستوطنات جديدة في النقب، وكذلك في هضبة الجولان المحتل، وعرضه على الحكومة الإسرائيلية فور الانتهاء منه.

ونقلت الصحيفة عن شاكيد قولها إن "هناك قيمة كبيرة واهتماما بالغا من الحكومة للاستحواذ على أراضي الدولة، وأن بناء مستوطنات جديدة في النقب والجولان يعزز ويعود بالفائدة على جميع سكان المنطقة".