خاص 3 أسيرات يعلن إضرابهن عن الطعام

حجم الخط
غزة - وكالة سند للأنباء

أعلن المتحدث باسم هيئة الأسرى وشؤون المحررين حسن عبد ربه، مساء اليوم الأحد، عن انضمام ثلاث أسيرات للإضراب عن الطعام، اسنادًا للأسرى المضربين عن الطعام.

وأوضح عبد ربه في تصريح لـ"وكالة سند للأنباء" أن الأسيرات هن "منى قعدان، وأمل طقاطقة، وشاتيلا أبو عيادة".

وبين أن هذه هي الخطوة الأولى، وفي حال استمرت الإدارة على موقفها سيكون هناك خطوات اسنادية أخرى.

وفي السياق، قررت الحركة الأسيرة مساء اليوم الأحد، رفع درجة التأهب في صفوف الأسرى استعدادا لأي طارئ في أعقاب فشل الحوار مع إدارة السجون.

وأكدت الحركة الأسيرة، فشل جلسات الحوار التي عقدت اليوم مع ضباط إدارة سجون الاحتلال في سجني رامون وهداريم.

وقالت إن أسرى الجهاد الإسلامي المضربون عن الطعام والبالغ عددهم 60 أسيرًا يطالبون إدارة السجون بإخراجهم الى أقسام الأسرى المضربين.

وشددت الحركة الأسيرة، على أنه لن يترك أسرى الجهاد الإسلامي المضربين وحدهم في مواجهة السجان.

وفي السياق، أعلن نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الأحد، عن انضمام 20 أسيرا في سجون الاحتلال للإضراب المفتوح عن الطعام، ليرتفع عدد المضربين إلى 270 من أسرى حركة الجهاد الإسلامي.

وقال رئيس نادي الأسير قدورة فارس لـ "وكالة سند للأنباء"، إن حالة الحركة الأسيرة في السجون الإسرائيلية تشهد تصاعداً خطيراً، في ظل عدم الاستجابة لمطالب الأسرى المضربين.

وأكد "فارس" أن سجون الاحتلال ستشهد تطورات إضافية خلال الأيام القادمة، تتمثل بإجراءات احتجاجية جديدة أبرزها إعلان 100 من أسرى "الجهاد" المضربين، امتناعهم عن شُرب الماء، إضافة إلى انضمام أسرى جدد للإضراب من كل الفصائل.

ويطالب الأسرى المضربون، "بوقف إدارة السجون إجراءاتها التنكيلية التي كانت قد فرضتها بشكل مضاعف بحقهم، بعد عملية الفرار من سجن جلبوع في السادس من سبتمبر/ أيلول الماضي.

وتمثلت هذه الإجراءات، في عمليات نقل الأسرى وعزلهم واحتجازهم في زنازين لا تتوفر فيها أدنى شروط الحياة الآدمية، عدا عن نقل مجموعة من القيادات إلى التحقيق، وفق المصدر ذاته.

وتعتقل سلطات الاحتلال في سجونها نحو 4600 أسير فلسطيني، بينهم 35 أسيرة، ونحو 200 طفل، و520 معتقلا إداريا، وفق معطيات نادي الأسير.