رغم خطورة وضعه الصحي..

محدث نقل الأسير "أبو حميد" لمستشفى سجن الرملة

حجم الخط
الأسير المريض ناصر أبو حميد
رام الله - وكالة سند للأنباء

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن سلطات الاحتلال أصدرت قراراً بنقل الأسير المريض ناصر أبو حميد الليلة أو غدًا صباحًا إلى مستشفى سجن الرملة.

وأكدت الهيئة في بيان وصل "وكالة سند للأنباء"، مساء اليوم الثلاثاء، أن الأسير أبو حميد لا زال حتى هذه اللحظة في مستشفى برزيلاي الإسرائيلي بحالة صعبة وخطيرة جدًا.

وحملت حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن التعتيم والإرباك في قضية الأسير المريض أبو حميد.

وفي السياق، حذّر نادي الأسير من خطورة احتمالية نقل الأسير أبو حميد من مستشفى "برزلاي" إلى مستشفى سجن الرملة، رغم صعوبة وضعه الصحي، وحاجته للمتابعة الطبية الحثيثة.

وقال، إن هذه الخطوة تمثل بشكل واضح نيّة الاحتلال بالشّروع بقتله، في ظل الوضع الصحي الحرج الذي يعاني منه.

وفي السياق، اعتبرت جمعية "واعد" للأسرى قرار الاحتلال نقل الأسير ناصر أبو حميد وهو لايزال في غيبوبة من مستشفى "برزيلاي" الإسرائيلي لعيادة الرملة هو بمثابة إعدام مباشر.

ويواجه الأسير أبو حميد (49 عاما)، المصاب بمرض السرطان، وضعا صحيا حرجا للغاية في مستشفى "برزلاي" الإسرائيلي، منذ 4 يناير/ كانون الثاني الجاري.

وتعتقل سلطات الاحتلال "أبو حميد" منذ عام 2002، حيث حُكم عليه بالسجن مدى الحياة، بتهمة مقاومة الاحتلال، والمشاركة في تأسيس "كتائب شهداء الأقصى".

ويبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين المرضى في السجون 600، من أصل 4600 أسير، بحسب بيانات فلسطينية رسمية.