ارتداء الأجهزة المساعدة على السمع قد يحمي من الخرف

حجم الخط
8201628203254.jpg
برلين-سند

توصلت أبحاث، أن الأشخاص الذين يرتدون أجهزة مساعدة على السمع للذين يعانون من مشاكل السمع المرتبطة بالعمر، يتمتعون بوظيفة إدراكية أفضل مع تقدمهم في السن مقارنة بالذين لا يفعلون ذلك.

وبحسب ما نشر موقع "تكنولوجي إنكوايرر"، فإن الدراسة الجديدة التي أجراها باحثون من جامعة إكستر، وكلية كينجز في لندن، استنتجت نتائجها بعد إجرائها اختبارات معرفية، على مدار عامين.

وأشارت الدراسة إلى أن الدراسة أجريت، على أكثر من 25000 شخص تتراوح أعمارهم بين 50 عاماً وأكثر، وكان بعضهم يرتدي أجهزة السمع.

وأظهرت النتائج، التي قُدِّمت في المؤتمر الدولي لجمعية ألزهايمر في لوس أنجلس، أن المشاركين الذين ارتدوا أجهزة مساعدة على السمع أدوا أداءً أفضل في الاختبارات التي قيّمت الذاكرة من أولئك الذين لم يرتدوا السماعات.

فعلى سبيل المثال في أحد اختبارات الانتباه أظهر المشاركون الذين ارتدوا أجهزة مساعدة للسمع رد فعل أسرع، وهو ما أوضحه الفريق بأنه انعكاس لتركيزهم.

يقول الفريق إن النتائج تقدم دليلاً مبكراً على أن ارتداء أداة مساعدة فعالة للسمع قد يكون له تأثير وقائي ضد الخرف.

وذكروا، أن الأبحاث السابقة التي أجرتها لجنة لانسيت للوقاية من الخرف، والتدخل والرعاية أظهرت أن فقدان السمع يبدو أنه عامل خطر مهم للخرف.

وقالت المؤلفة الرئيسية، الدكتورة آن كوربيت، من جامعة إكستر: "لقد أظهرت الأبحاث السابقة أن فقدان السمع مرتبط بفقدان وظائف المخ والذاكرة وزيادة خطر الإصابة بالخرف".

وأضافت: "يعد عملنا واحداً من أكبر الدراسات التي تبحث في تأثير ارتداء أداة مساعدة على السمع، ويشير إلى أن ارتداء أداة مساعدة للسمع يمكن أن يحمي الدماغ فعلياً".