احتجاجًا على سوء معاملة "أبو حميد"

أسرى "عسقلان" يخوضون إضرابًا ويرجعون وجبات الطعام

حجم الخط
الأسرى.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

يخوض أسرى سجن عسقلان اليوم الأربعاء إضرابًا عن الطعام، وسيرجعون ثلاث وجبات طعام، احتجاجًا على سوء معاملة الأسير ناصر أبو حميد، الذي يواجه وضعا صحيا حرجا للغاية منذ يناير/كانون الثاني الماضي.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن خطوة الإضراب تأتي تعبيرًا عن رفض الأسرى لمماطلة إدارة السجون وعدم اهتمامها بقضية الأسير "أبو حميد"، فضلًا عن رفضهم نقل شقيقه ليكون بجانبه لمساعدته.

وقبل أسبوع نقلت إدارة السجون الأسير "أبو حميد" من مستشفى "برزلاي" إلى عيادة "سجن الرملة" رغم خطورة وضعه الصحي، وحاجته للمتابعة الطبية الحثيثة.

والأسير أبو حميد (49 عامًا) من مخيم الأمعري، محكوم بالسّجن 7 مؤبدات، ويواجه منذ آب/ أغسطس 2021، تدهورًا خطيرًا على وضعه الصحي، إذ تبيّن أنه مصاب بورم على الرئتين.

وماطلت إدارة السّجون في متابعة علاج "أبو حميد"، ما اضطر الأسرى لتنفيذ خطوات احتجاجية، وتم نقله إلى المستشفى وخضع لعملية جراحية تم خلالها استئصال الورم، إلا أنّ الإدارة أعادته إلى سجن عسقلان قبل امتثاله للشّفاء.

وبعد فترة وجيزة تعرض "أبو حميد" لتدهور إضافيّ على وضعه بعد اكتشاف تعرّضه لخطأ طبيّ إذ جرى زراعة أنبوب لتفريغ الهواء من مكان العملية، وتبيّن لاحقًا أن الطبيب زرع الأنبوب في غير مكانه المناسب.

ويبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين المرضى في سجون الاحتلال 600، من أصل 4600 أسير، بحسب بيانات فلسطينية رسمية.