مضرب منذ 110 أيام..

خاص زوجة الأسير خليل عواودة: فقد قدرته على الكلام ونحذر من دخوله في غيبوبة

حجم الخط
خليل عواودة
الخليل - وكالة سند للأنباء

قالت عائلة الأسير الفلسطيني  خليل عواودة، المضرب عن الطعام منذ 110 أيام، إن نجلها فقد القدرة على الكلام، وسط تحذيرات من فقدانه الوعي ودخوله في غيبوبة بشكلٍ كامل.

وأضافت دلال عواودة زوجة "خليل" لـ "وكالة سند للأنباء" أن زوجها لم يتمكن من التحدث مع المحامي خلال زيارته أمس الأحد في مستشفى "أساف هاروفيه" الإسرائيلي، ولم يقوى على إرسال رسائل طمأنة لعائلته كما جرت العادة منذ بداية إضرابه.

ونقلت عن الأطباء، تحذيرهم المتكرر من فقدان "خليل" الوعي ودخوله في غيبوبة بسبب فقدان المعادن والأملاح والسوائل، مشيرةً إلى أنه يُعاني من "أوجاع في كافة أنحاء جسده وظهور بقع سوداء، وقيءٍ مستمر، وإسهال دفعه لتقليل كمية المياه التي يشربها".

ومن المفترض أن يُنهي "خليل" مدة اعتقاله الإداري في 26 حزيران/ يونيو الجاري، لكن زوجته تتحدث عن عدم وجود أفق لحل قضيته، وأن العائلة لا تزال تنتظر قرار النيابة الإسرائيلية العامة بهذ الشأن.

وناشدت "عواودة" المؤسسات والمنظمات الحقوقية بالتدخل الجدي والفعّال، للضغط على الاحتلال للإفراج عن زوجها قبل تدهور صحته بشكلٍ كبير وخطير.

واعتقلت قوات الاحتلال "عواودة" في 27 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وحولته في 5 يناير/كانون ثاني الماضي إلى الاعتقال الإداري لستة أشهر من دون توجيه أي تهمة له.

وأعلن الأسير "عواودة" إضرابه عن الطعام منذ 3 مارس/آذار المنصرم، ولايزال حتى يومنا هذا، دون وجود أي مؤشرات على نية إدارة السجون الإفراج عنه.

يُشار إلى أنّ 640 معتقًلا إداريًا يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال لليوم 171 على التوالي، وذلك في إطار مواجهتهم لجريمة الاعتقال الإداريّ، مع استمرار الاحتلال بتصعيده للجريمة عبر إصدار المزيد من الأوامر بحقّ معتقلين سابقين وجدد.