الاحتلال يقرر بناء جدار أمني جديد قرب جنين

حجم الخط
جدار أمني
القدس -وكالة سند للأنباء

باشر جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، بناء جدار فاصل جديد من الإسمنت المسلّح على طول مسار خط التماس، الفاصل بين الداخل المحتل والضفة الغربية، ويمتد من قرية سالم، شمالي غرب جنين، وحتى مستوطنة بات حيفر، غربي طولكرم.

وأوضح الجيش في بيان له، أن الجدار سيكون بطول 45 كيلومترًا، ويشمل جدارًا خرسانيًا ضخمًا ومعدات حماية ووسائل تكنولوجية أخرى، بارتفاع يصل إلى 9 أمتار عند خط التماس بالقرب من قرية "سالم".

وقال وزير الجيش بيني غانتس، إن الجدار سيعزز الحماية وتقوية خطوط المواجهة وتوفير حل للجبهة الداخلية الإسرائيلية، في مواجهة أي تهديد ضد الإسرائيليين.

وصادق "الكابينيت"، في نيسان/ أبريل الماضي، على خطة وزير الجيش بني غانتس، لسد الفتحات في الجدار الفاصل بين الضفة ومناطق الداخل وبناء جدار فاصل جديد، بتكلفة تقدر بـ360 مليون شيكل.

وبنى الاحتلال في عام 2002 جدار الفصل العنصري، الممتد على طول الخط الأخضر مع الضفة الغربية ، وهو خط وهمي يفصل بين الأراضي الفلسطينية عام 48، والأراضي المحتلة عام 67.