الساعة 00:00 م
الجمعة 30 سبتمبر 2022
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
3.94 جنيه إسترليني
5.03 دينار أردني
0.18 جنيه مصري
3.49 يورو
3.56 دولار أمريكي

كيف تتصرفين مع طفلك الذي يشتم الآخرين؟

حجم الخط
التعامل مع الطفل الذي يشتم
دبي- وكالات

أصبحت الأم تشعر بالسعادة لأن طفلها تعلم الكلام، وسعادتها لا توصف حين تسمع صوته وتسمع المفردات الجميلة حين تخرج من فم.

ولكنها قد تفاجأ وتشعر بالصدمة حين تسمع طفلها يشتم الآخرين وأقرب المقربين منه، وقد تشعر بالإحراج بسبب ذلك، كما أنه قد يشتم بألفاظ بذيئة، ولذلك فيجب أن تجد الأم حلاً لهذا الموقف.

متى يبدأ الطفل في شتم الآخرين؟

من الطبيعي أن تتوقع الأم أن يقوم الطفل بممارسة شتم من حوله مهما كانوا عندما يكون في عمر ما بعد الثالثة.

تكثر ظاهرة الشتم عند الأطفال في عمر الثالثة والرابعة والخامسة.

والحقيقة أن الطفل لا يعرف أنه يقوم بعمل خاطئ أو سيئ، فكل الذي يعرفه أنه قد أصبح قادراً على الكلام.

كما أن الطفل يكرر ما سمعه، وهو ابن البيئة التي يعيش فيها، ولا يمكن أن يشتم طالما كان يعيش في بيئة محافظة ومحترمة ومهذبة.

وربما يكون الطفل قد أصبح يشتم لأن الكلمة التي سمعها قد لفتت نظره، وقرر أن يكررها وهو لا يقصد بها الاهانة، ويحدث ذلك في سن مبكر، وقبل أن يعرف التواصل الجيد والمهذب مع الكبار.

تصرف الأم عند سماع الطفل وهو يشتم:

يجب على الأم ألا تضحك إطلاقاً أمام الشتائم التي يقوم بها الطفل.

وعليها ألا تظهر ملامح الغضب أيضاً لأن طفلها بكل بساطة قد قام بتكرار ما سمعه فقط.

ولذلك فعندما تسمع كلمة الشتم من الطفل فعليها أن تسأل الطفل بكل شغف: من أين تعلمت هذه الكلمة الجديدة؟

في حال أن الأم قد سألت طفلها عن مصدر الكلمة السيئة دون عنف فسوف يخبرها عن صاحبها وهذه خطوة هامة جداً للتعامل مع ظاهرة الشتم عند الأطفال.

تصرف الأم تجاه مصدر الشتائم:

في حال اعترف الطفل أنه قد سمع الشتيمة أو اللفظ السيئ والبذيء من الشارع أو مواصلات عامة فأنت يجب ألا تشعري بالقلق فلن تسمعي هذه الكلمة مرة أخرى.

كل ما عليك أن تطلبي من طفلك عدم تكرارها وتخبريه أنها كلمة سيئة.

في حال أخبر الطفل امه بأنه قد سمع هذا الكلام من صديقه، فيجب عليك أن تتوجهي لعائلة الطفل وتخبريهم بأن طفلك قد سمع هذه الكلمة البذيئة من طفلهم.

ويجب أن تحرص الأم على صلة القربى والمحبة بين أهل الطفل وتوضح حرصها على علاقتها بهم.

ولا يفضل أن تقطع علاقتها بهم، بل أن تطلب منهم مراقبة طفلهم؛ لكي لا يتعود على الشتم وبهذه الطريقة فهي تعالج طفلين وليس طفلاً واحداً.

تصرف الأم مع طفلها:

المرحلة الثالثة من التعامل مع الشتائم هي الحديث مع الطفل.

يجب أن تتحدث الأم بكل هدوء مع الطفل.

عليها أن تخبره أن هذه الكلمة سيئة جداً.

وتطلب منه أن يأكل بعض الحلوى لكي يزيل مرارة وسوء هذه الكلمة من فمه.

يجب عدم خلط الوازع الديني عند الطفل الذي يشتم في حال كان في عمر أقل من خمس سنوات فهو لن يفهم ذلك على الإطلاق.

التعامل مع الطفل الذي يشتم في عمر الخامسة:

على الأم أن تقدم الوازع الديني للطفل.

من المؤكد أن الطفل قد أصبح يردد كلمة الجنة كثيراً؛ وعلى ذلك على الأم أن تخبر طفلها أن الانسان الذي يذهب إلى الجنة لا يتكلم كلاماً سيئاً.

وعلى الأم أن تحث طفلها أنه في حال سماعه لصديقه يقوم بالشتم فعليه أن يقول له نفس الكلام.

كما يجب أن تقول لطفلها أن الناس لا يحبون الطفل الذي يقول كلاماً سيئاً، وأنه لن يكبر وينجح في حياته بسبب هذا الكلام.

من الطبيعي أن تكون الأم هي القدوة لطفلها في عدم الشتم واحترام الآخرين بمفرداتها.

يجب عدم ضرب أو عقاب الطفل في حال سماع الشتائم لأول مرة.

وفي حال تكرار الشتائم فيجب أن تقطع علاقته بمصدرها؛ لأنه من الصعب أن تغير الأم كل المجتمع، ولكنها يجب أن تكون أكثر حرصاً على تربية طفلها.