في رشقة هي الأكبر منذ بدء العدوان..

محدث في اليوم الثالث للعدوان على غزة.. المقاومة تواصل ردها على جرائم الاحتلال

حجم الخط
رشقات صاروخية كبيرة
غزة- وكالة سند للأنباء

تواصل فصائل المقاومة الفلسطينية منذ ساعات الصباح الأولى حتى ظهر اليوم، ردها على جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق قطاع غزة، بإطلاقها المزيد من الصواريخ صوب مدن ومستوطنات إسرائيلية، طالت مساحات واسعة من تل أبيب، يافا، بئر السبع، وغلاف غزة.

وقالت "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، إنها أطلقت 130 صاروخاً في 10 دقائق بعد ظهر اليوم، كان مداها من تل أبيب إلى بئر السبع.

ونبهت سرايا القدس أن هذه الرشقات تأتي كرد أولي على جريمة اغتيال القيادي في سرايا القدس خالد منصور الذي اغتالته غارات الاحتلال في مخيم "الشعوت" برفح مساء أمس، ومَن استشهدوا جراء العدوان على القطاع.

ولفتت "سرايا القدس"، أنها أطلقت عددًا كبيرًا من الصواريخ على إسرائيل منذ بدء العدوان؛ ردًا على عدوانها الغاشم على قطاع غزة، موضحةً أنها استهدفت أسدود وسديروت وعسقلان برشقات صاروخية كثيفة.

في حين زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم، أن فصائل المقاومة الفلسطينية أطلقت قرابة 935 صاروخًا على مدن وبلدات محتلة في الداخل، منذ بدء العداون على قطاع غزة.

وفي رصد "وكالة سند للأنباء" لرد المقاومة منذ الصباح على العدوان

 قصفت سرايا القدس مدينة تل أبيب وأسدود وعسقلان وسديروت برشقات صاروخية كبيرة، كذلك إطلاق رشقات صاروخية على مدينة بئر السبع.

وأعلنت سرايا القدس، قصف مدينة القدس بعدد من الصواريخ في تمام الساعة التاسعة صباحًا.

وضمن عملية "وحدة الساحات" التي أطلقتها سرايا القدس، فقد طالت الصواريخ غرف القيادة والسيطرة في موقعي "ناحل عوز" و "فجة"، و "حولون" و"بات يام".

واستأنفت سرايا القدس رشقاتها الصاروخية معلنة قصف موقع "ناحال عوز" بعشرات قذائف الهاون، عند الساعة الثانية ظهراً.

وبعد ظهر اليوم، انطلقت رشقات صاروخية كبيرة جداً من قطاع غزة على المستوطنات المحاذية لغلاف غزة، وعلى البلدات والمدن الإسرائيلية، في وابل هو الأكبر منذ بدء العدوان وفق ما نقلت القناة 14 الإسرائيلية.

واستهدفت وسائط الدفاع الجوي في سرايا القدس إحدى الطائرات المعادية في أجواء جنوب قطاع غزة، عصر اليوم.

وعلى إثر إطلاق صواريخ المقاومة دوّت صفارات الإنذار صباح اليوم، في جميع مستوطنات غلاف غزة، ومناطق أخرى من الأراضي المحتلة، بينما حاولت القبة الحديدية التصدي لها.

وفي أعقاب رد المقاومة، لفتت إذاعة الجيش الإسرائيلي، إلى أضرار لحقت بمبنى في سديروت جراء سقوط شظايا صاروخية أطلقت من قطاع غزة.

بينما أوردت وسائل إعلام إسرائيلية إصابة 46 شخصاً، وصلوا إلى مركز برزيلاي الطبي في عسقلان منذ بدء العدوان على غزة.

في حين تعرض منزل في كفار ميمون، لإصابة مباشرة بصاروخ أطلق من قطاع غزة، كذلك سقوط صاروخ في منطقة محطة القطار في نتيفوت.

وأصيب 4 إسرائيليين في القصف الصاروخي الأخير من غزة في عدة مناطق، في حين سجلت العديد من الإصابات بالهلع.

وكانت سلطات الاحتلال قد أمرت المستوطنين في المناطق المتاخمة للقطاع في شريط بعمق 40 كيلومترا الالتزام بتوجيهات الجيش والبقاء على مقربة من الملاجئ والغرف المحصنة، تحسبا من تعرض مناطقهم لإطلاق نار وصواريخ من القطاع.

إضافة إلى تعليمات أصدرها جيش الاحتلال، تقضي بتغيير مسار الهبوط والإقلاع في مطار اللد؛ تحسبًا لاستهداف المطار بالصواريخ.