الساعة 00:00 م
الخميس 29 سبتمبر 2022
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
3.84 جنيه إسترليني
4.98 دينار أردني
0.18 جنيه مصري
3.44 يورو
3.53 دولار أمريكي

ما دور التغذية الصحية في تنمية قدرات الطفل الذهنية؟

حجم الخط
تغذية الأطفال
عمان-وكالات

ما تطعمينه لطفلك يحدد إلى حد كبير صحته وعاداته الغذائية مدى الحياة، ذلك أن التغذية المثلى تحسن قدرة الطفل على التعلم وأداء واجباته المدرسية، كما أظهرت العديد من الدراسات أن حالة التغذية يمكن أن تؤثر بشكل مباشر على القدرات الذهنية لدى الأطفال في سن المدرسة.

ما علاقة التغذية بالذكاء؟

تشمل خلايا الدماغ الخلايا العصبية المسؤولة عن إرسال واستقبال المعلومات، والحفاظ عليها مرتبط بمستويات أعلى من الذكاء"، وهناك 3 طرق مهمة يمكن أن يؤثر بها النظام الغذائي على الكيمياء العصبية:

الطعام بمثابة مصدر للفيتامينات والمعادن التي تعد عوامل مساعدة أساسية للإنزيمات المرتبطة بالنواقل العصبية.

تدخل الدهون في تكوين غشاء الخلية العصبية وغمد "المايلين" (Myelin)، وهذا يؤثر على الوظيفة العصبية.

الأيام الألف الأولى

تُعرَّف العناصر الغذائية الأساسية لنمو الدماغ بأنها تلك التي يؤدي نقصها المتزامن مع فترات حساسة أو حرجة في وقت مبكر من حياة الجنين إلى خلل وظيفي طويل الأمد.

وتعد الأيام الألف الأولى من الحياة حاسمة لنمو الدماغ، فهي تحدد حرفيا كيفية عمل الدماغ لبقية حياة الناس، حيث تشكل أدمغتهم روابط جديدة، وخلال عملية بناء الدماغ، تتشكل الوصلات العصبية بفعل التغذية السليمة وعوامل أخرى، فتؤثر هذه الروابط والتغييرات على الأنظمة الحسية والتعلم والذاكرة والانتباه وسرعة المعالجة والقدرة على التحكم في الانفعالات والمزاج وحتى القدرة على تعدد المهام أو التخطيط".

الفيتامينات والمعادن وذكاء الطفل

الاستهلاك المرتفع للسكريات والأطعمة المصنعة -مثل الحلويات والوجبات السريعة- خلال مرحلة نمو الطفل قد يضعف الوظائف الإدراكية في مرحلة البلوغ، لأنها تسبب إلتهابا في الأنسجة، وتزيد من الإجهاد التأكسدي الموجود على شكل جذور حرة في المخ.

وكي يعمل الدماغ بكفاءة يحتاج إلى وجبة غذائية متكاملة ومتوازنة من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون الصحية والفيتامينات والمعادن والماء ومضادات الأكسدة، مما يزيد من تركيز الطفل وذكائه وقدرته على التعلم.

الأثر السلبي للتغذية السيئة على الأطفال

شهدت العقود الماضية العديد من العلاقة السلبية ما بين التغذية السيئة أو الضعيفة ونمو وتطور الدماغ عند الأطفال.

وقد تم إثبات ذلك من خلال دراسات في مناطق الصراع العسكري الطويل الأمد، والذي أثر سلبيا على مستوى التغذية المقدم للأطفال، وبالتالي انعكس عليهم بشكل كبير.

العديد من الدراسات أثبتت أهمية تناول وجبات الفطور للأطفال لتحسين الأداء بالمدرسة والانتباه والتركيز.

فالأطفال الذين يعانون من سوء التغذية عرضة لتدني القدرات الذكائية، وكما أثبتت دراسات أخرى أهمية إضافة الحديد للذين يعانون من النقص، وأن تحسين مستوى الحديد أدى إلى تحسن في الذاكرة.

والجدير بالذكر أن سوء التغذية -بالإضافة إلى حالات الإساءة والإهمال والتفكك الأسري- يزيد من التأثير السلبي على تطور الأطفال، وكما أثبتت الدراسات مخاطر أغذية الأطفال الغنية بالدهنيات المشبعة وأثرها السلبي على صحة الأطفال.

إن أهم طريقة لتحفيز الأطفال لتناول الطعام المناسب المتوازن هي أن يكون الأب والأم المثل الأعلى، لأن الأطفال يطبقون ما يشاهدونه بالبيت من عادات للوالدين، فالطعام المتوازن والرياضة المنتظمة والاستقرار الأسري هي أحجار الزاوية للصحة الجسدية والنفسية.