فلسطين والأردن توقعان مذكرة تفاهم في مجال النفط

حجم الخط
mothakera.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

وقعت الحكومتان الأردنية والفلسطينية، اليوم الأربعاء، مذكرة تفاهم، للتعاون في مجال توفير احتياجات السوق الفلسطينية من المشتقات النفطية "من وعبر الأردن".

ووقع المذكرة وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة، ووزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية هالة زواتي، بحضور رئيس سلطة الطاقة الفلسطينية ظافر ملحم.

وتنص المذكرة على تعاون البلدين في مجالات توفير احتياجات السوق الفلسطينية من المشتقات النفطية عبر شرائها من الشركات المرخصة في الأردن وتصديرها لفلسطين.

وبناء على المذكرة، سيتم تخزين المشتقات النفطية في المرافق النفطية الأردنية، إضافة إلى مجالات التعاون الطاقي المشترك.

وقد أكد الوزير الفلسطيني شكري بشارة، أهمية مذكرة التفاهم في تحديد معايير التعامل فيما يخص توفير احتياجات السوق الفلسطينية من المشتقات النفطية.

وأشار بشارة إلى أن المذكرة "أمر حيوي ومهم للطرفين، وتأتي استكمالًا لأعمال اللجنة الفلسطينية- الأردنية العليا المشتركة".

ونوه إلى أنها تأتي في إطار توثيق علاقات التعاون بين البلدين لخدمة مصالحهما الاقتصادية "خاصة أن سوق المشتقات النفطية في الأردن تعد متقدمة".

وبيّن أن المذكرة "لبنة أخرى في صرح العلاقات الأخوية التي تربط الأردن وفلسطين والشعبين الشقيقين، ومطلبًا مهمًا سينعكس إيجابًا على شعبي البلدين، وسيتم تلمس نتائجه الإيجابية قريبًا".

وقدر بشارة قيمة مستوردات دولة فلسطين من المشتقات النفطية سنويًا بمبلغ يتراوح ما بين 2.5 إلى 3 مليارات دولار.

ولفت النظر إلى أن سلطة الطاقة الفلسطينية تتابع بشكل حثيث موضوع رفع قدرة الربط الكهربائي مع الأردن.

ووصف المشروع بأنه "تطور هام ننظر إليه ببالغ الأهمية، ويجسد رؤية الرئيس محمود عباس، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وحكومتي البلدين".

بدورها، صرّحت الوزيرة الأردنية بأن "المذكرة تأتي تجسيدًا لعلاقات التعاون الأخوي المتينة التي تربط البلدين بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين".

وأشادت زواتي بالتعاون الطاقي القائم بين الأردن وفلسطين.

 وأكدت أهمية تزويد فلسطين بالمشتقات النفطية لمساعدة الشعب الفلسطيني على تنويع مصادره من الطاقة.

وأبدت استعداد الأردن لتقديم خبراتها للجانب الفلسطيني خاصة في مجال قطاع تسويق المشتقات النفطية.