رفض إسرائيلي واسع لطرح لبيد حل الدولتين

حجم الخط
رئيس حكومة الاحتلال يائير لبيد
القدس - وكالة سند للأنباء

قالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن رئيس حكومة الاحتلال يائير لبيد، سيعلن خلال خطاب من المقرّر أن يلقيه غدا الخميس، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، دعمه لحل الدولتين.

وذكرت صحيفة "هآرتس" عبر موقعها الإلكتروني، أنّه "يُتوقَّع أن يعلن "لابيد"، غدًا في خطابه في الأمم المتحدة، دعمه لتعزيز حل الدولتين".

ووفق "هآرتس"، يعتزم لبيد مخاطبة دول الشرق الأوسط، ودعوتها للانضمام إلى الدول التي وقعت على "اتفاقيات أبراهام" التطبيعية بين دول عربية وإسرائيل.

إلى ذلك، أورد موقع "واللا" الإسرائيلي، أن "لبيد" سيعلن دعمه لإقامة دولة فلسطينية، بما يخضع للترتيبات الأمنية اللازمة لإسرائيل.

وذكر موقع "واللا"، أن "هذه ستكون المرة الأولى التي يعبّر فيها لبيد عن دعمه لحل الدولتين كرئيس للحكومة"، مضيفًا: "ستكون المرة الأولى التي يعرب فيها رئيس حكومة إسرائيلي عن دعمه لحل الدولتين منذ عام 2017".

ويقوم خيار "حل الدولتين" على إقامة دولة فلسطينية على الأراضي التي احتلتها إسرائيل عام 1967، وتضم الضفة الغربية وشرق القدس وقطاع غزة، بحيث تعيش الدولتان (الفلسطينية، والإسرائيلية) جنبًا إلى جنب بـ "سلام".

ومنذ عام 2014، توقفت عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، جراء رفض إسرائيل وقف الاستيطان وتنصلها من مبدأ "حل الدولتين" الفلسطينية والإسرائيلية.

وستكون هذه هي المرة الأولى منذ سنوات عديدة التي يتحدث فيها رئيس وزراء إسرائيلي من على منبر الأمم المتحدة عن حل الدولتين، خاصة في خضم حملة انتخابية.

ومن المقرر أن تشهد إسرائيل مطلع نوفمبر/تشرين الثاني المقبل انتخابات برلمانية هي الخامسة خلال أقبل من 4 سنوات.

ردود الفعل الإسرائيلية على إعلان لابيد لدعم حل الدولتين..

أكد وزير القضاء الإسرائيلي جدعون ساعر، أن "إقامة دولة فلسطينية ستعرض أمن إسرائيل للخطر، لافتًا أن غالبية شعب إسرائيل وممثليهم لن يسمحوا بحدوث ذلك.

بينما أشارت وزيرة الداخلية الإسرائيلية أيلييت شاكيد، إلى أن رئيس وزراء الحكومة الانتقالية لا يملك شرعية عامة لربط إسرائيل بتصريحات من شأنها إلحاق الضرر بالدولة، موضحةً أن لبيد يمثل نفسه فقط في هذا البيان وليس الحكومة.