كيف يؤثر التمر على صحة الدماغ؟

حجم الخط
تمر.webp
رام الله - وكالة سند للأنباء

تحظى ثمرة التمر بشعبية كبيرة بين مختلف دول العالم؛ ففضلًا عن طعمها الحلو، أثبت العلم والدراسات بأن فوائدها لا تُحصى، فهو يعزز من صحة الجسم ويحسن من أداء جميع أعضائه، وبشكل خاص الدماغ. فكيف يؤثر التمر على صحة الدماغ والمخ والأعصاب؟

التمر مصدر للطاقة

إن أولى فوائد التمر وأكثر أسباب تناوله هو أنه مصدر جيد للطاقة، إذ يحتوي كل 100 غرام منه على 60 غرامًا كربوهيدرات.

إضافةً إلى احتوائه على الكالسيوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم وفيتامين ب، وهي تساهم أيضًا في جعله مصدرًا مثاليًا للطاقة خاصةً لدى الرياضيين والأشخاص الذين تتطلب أعمالهم جهدًا كبيرًا.

فوائد التمر للدماغ

يلعب التمر دورًا فعالًا في سبيل تعزيز صحة الدماغ، ويساهم بتحقيق عدة فوائد ضمن في هذا الجانب، يمكن تقسيمها وفق الآتي:

المخ

يعتبر التمر بمثابة تحصين للمخ أو الدماغ بشكل عام، كونه يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تحارب الجذور الحرة وتحد من تلف الخلايا.

إلى جانب مكافحة الالتهاب والإجهاد التأكسدي في الدماغ، والحد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر وحتى المساهمة في علاجه، كما أنه يقلل من خطر موت الخلايا ونزيف المخ.

الأعصاب

يساهم التمر بنسبة كبيرة في تقوية الجهاز العصبي، فهو يعمل على: حماية الأعصاب من التلف. الحفاظ على وظيفة الخلايا العصبية وبنيتها. منع تنكس الخلايا العصبية.

ويساعد في تعزيز التواصل بين الأعصاب والدماغ، أي انتقال رسائل الدماغ بشكل أسرع.

الذكاء

يلعب التمر دورًا مباشرًا في تعزيز وتقوية الذاكرة، بسبب احتوائه على نسب عالية من فيتامينات B6 وC.

الصحة النفسية

يكمن دور التمر في الصحة النفسية، بقدرته على تعديل المزاج وخفض خطر الإصابة بالاكتئاب وعلاجه، وذلك بسبب ما يحتويه على فيتامين B6 الذي يساهم في إنتاج هرموني السيروتونين (هرمون السعادة) والنورادرينالين، ما يساهم في تعديل المزاج ومحاربة الاكتئاب.

كيف يؤثر التمر على دماغ الإنسان؟

علاقة التمر والدماغ تتجلى بشكل رئيسي في أنه يقي من مرض الزهايمر والخرف، إلى جانب خفض خطر الإصابة بالتهابات الدماغ.

كما يساعد في تقليل تكوين البلاك على الدماغ، وذلك عن طريق الحد من تفاعلات بروتينات بيتا أميلويد.

فضلًا عن أن التمر يساعد في إبطاء موت خلايا الدماغ، ومنع تجلط الدم في الدماغ، والوقاية من الاضطرابات العصبية الوظيفية، إلى جانب تحسين الذاكرة بنسبة كبيرة، وزيادة سرعة استجابة الدماغ.

فوائد التمر للجسم

إلى جانب فوائد التمر للدماغ والمخ، يساهم تناول التمر أيضًا في تحقيق فوائد عديدة لجسم الإنسان، تتلخص فيما يلي:

يساهم التمر في تنظيم نسبة السكر بالدم. يعزز من صحة القلب والأوعية الدموية. يحسن من عمل الجهاز الهضمي، ويقي الشخص من الاضطرابات الهضمية، بالإضافة لتنظيم مستوى الكوليسترول.

ويعتبر التمر مفيد للجلد، حيث يساهم في الحصول على بشرة أكثر نضارة، ويحارب مشاكل البشرة وعلامات الشيخوخة.

يلعب التمر دورًا فعالًا في خسارة الوزن، كونه يعزز الشعور بالشبع ويحسن عمل الجهاز الهضمي.

يعمل على تعزيز صحة العين. حماية الجسم من الإصابة بفقر الدم. يقلل التمر من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، مثل السرطان ومرض السكري ومرض الضغط، أو تصلب الشرايين والأوعية الدموية.

يساعد التمر الكبد على التخلص من السموم. ويعزز من صحة وعمل الكلى. منع تسوس الأسنان لاحتوائه على الفلور.

يقي الجسم من الالتهابات بسبب احتوائه على مركبات تدعى الفينولات والفلافونويدات، والتي تلعب دورًا فعالًا في تقليل الالتهاب داخل الجسم. ومنع تساقط الشعر وزيادة معدل نموه، والحفاظ على صحة فروة الرأس. خفض خطر الإصابة بالعمى الليلي.

طرق تناول التمر

التعرف على فوائد التمر وحدها لا تكفي، حيث يجب أن تعلم كيف يتم أكل التمر، لذا سنقدم لك عددًا من طرق تناول التمر.

تناول من 3-7 حبات تمر في اليوم، موزعة على كامل النهار. إزالة بذور التمر، واستبدالها بالفواكه المجففة أو المكسرات مثل اللوز أو الجوز أو الكاجو، إضافة التمر إلى كوكتيل الحليب والموز.

اصنع معجون التمر للتحلية، من خلال نقع كوبين من التمر في كمية كافية من الماء لمدة 12 ساعة، ثم مزجها باستخدام الخلاط، للحصول على عجينة كريمية، والاحتفاظ بها في الثلاجة لمدة لا تزيد عن 10 أيام، واستخدامها في تحلية الأطعمة والمشروبات.

إدخال التمر في المعمول، من خلال صنع حشوة معمول التمر. تغطية حبات التمر بالشوكولاتة التي تحبها. التمر قبل النوم، يمكنك تناول حبة قبل الخلود إلى النوم، ومن الأفضل عدم تناوله ليلًا بعد الوجبات الدسمة.

أضرار التمر

على الرغم من الفوائد الكثيرة التي يحققها التمر، إلا أنه قد يساهم في حدوث عدة أضرار.

حدوث رد فعل تحسسي تجاه التمر. زيادة في الوزن، بسبب الإفراط في تناول التمر. اضطراب نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري.

زيادة خطر الإجهاض لدى المرأة الحامل. المساهمة في زيادة تفاقم بعض المشاكل الهضمية.

وعلى الرغم من أن تناول التمر آمن بنسبة كبيرة، إلا أنه يُفضل تجنب تناوله أو استشارة الطبيب قبل ذلك من قبل الأشخاص الذين يعانون من حساسية التمر أو مصابون بمتلازمة القولون المتهيج أو الإسهال.