الساعة 00:00 م
الإثنين 30 يناير 2023
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.25 جنيه إسترليني
4.84 دينار أردني
0.11 جنيه مصري
3.74 يورو
3.44 دولار أمريكي

خاص بالفيديو من هو وديع حوح القائد في "عرين الأسود" الذي اغتالته إسرائيل في نابلس؟

حجم الخط
وديع حوح
نابلس – وكالة سند للأنباء

استشهد فجر اليوم الثلاثاء، القيادي البارز في مجموعة عرين الأسود بنابلس وديع صبيح حوح (31 عامًا).

واستشهد برفقة "حوح" أربعة شهداء آخرين، وأُصيب 20 برصاص جنود الاحتلال الإسرائيليّ، في مدينة نابلس، 4 منهم في حالة الخطر.

والشهداء هم، حمدي صبيح رمزي قيم (30 عامًا)، وعلي خالد عمر عنتر (26 عامًا)، وحمدي محمد صبري حامد شرف (35 عامًا)، بالإضافة لمشعل زاهي أحمد بغدادي (27 عامًا) الذي ارتقى صباحًا متأثرًا بإصابته الحرجة فجر اليوم.

وتمكنت القوات الإسرائيلية الخاصة من اغتيال "حوح" فجر اليوم، بعض قصف المنزل الذي تحصن فيه في منطقة "حوش العطوط" القريب من حارة الياسمينة داخل البلدة القديمة في نابلس برفقة اثنين من رفاقه اللذين أصيبا بجراح.

من هو الشهيد وديع حوح؟

هناك في حارة الياسمينة في البلدة القديمة بنابلس، ولد وديع الحوح وحيدا من الذكور بين شقيقاته الثلاث، وذاق مرارة الفقد واليتم مبكرا، فرحلت والدته وهو ابن 9 سنوات إثر نوبة صحية مفاجئة، ليكمل مشوار طفولته وحيدا، ويكمل دراسته حتى الصف العاشر ويتحمل مشقة العمل مبكرا ليستطيع مواجهة أعباء الحياة.

والشهيد وديع صبيح حوح، يبلغ من العمر (31 عاماً)، هو أحد أبرز مؤسسي وقادة مجموعة عرين الأسود في مدينة نابلس، ويتهمه الاحتلال بالمسؤولية عن عدة عمليات فدائية.

ورغم قصر فترة مطاردته، استطاع أن يتسلل لقلوب الفلسطينيين كحال مجموعة "عرين الأسود" التي يعدًّ أحد مؤسسيها.

وتعرض الشهيد القائد وديع حوح للاعتقال سابقًا، وأمضى ما مجموعه عاماً واحداً في سجون الاحتلال الإسرائيليّ.

وعام 2011، تعرض للاعتقال 6 شهور، واعتقل للمرة الثانية عام 2018، وتعرض للمطاردة في حينه قبل اعتقاله عام 2018، وتعرض في حينه لتحقيق قاسٍ، وحكم عليه الاحتلال بالسّجن 6 شهور، وتعرض منزله لمداهمات إسرائيلية كثيرة.

برز اسم "حوح" بعد اغتيال الاحتلال المقاومين محمد عزيزي وعبد الرحمن صبح يوم الرابع والعشرين من تموز/ يوليو الماضي، وهما من مؤسسي مجموعة "عرين الأسود" التي تضم مقاتلين من مختلف الفصائل الفلسطينية.

ويتهم الاحتلال القيادي وديع حوح بالوقوف خلف عدة عمليات إطلاق نار ضد أهداف إسرائيلية قريبة من محيط مدينة نابلس والتخطيط لتنفيذ عمليات أخرى في الفترة القادمة.

وقالت قناة "كان" الإسرائيلية، إن الشهيد وديع الحوح هو موجّه العمليات في منطقة نابلس، بما في ذلك الهجوم الذي قتل فيه الجندي الإسرائيلي، "عيدو باروخ".

ونعت مجموعة عرين الأسود القائد وديع حوح، ووصفته بأنه "أسد العرين، وتوعدت الاحتلال برد قاسي، وقالت: "والله يا بني صهيون سَتهلكون، وإن قتلتوا أسد في العرين فهاذا الخطأ المبين ، فانتظروا الحدث اللعين".