الساعة 00:00 م
السبت 03 ديسمبر 2022
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.19 جنيه إسترليني
4.8 دينار أردني
0.14 جنيه مصري
3.59 يورو
3.41 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

القدس في نوفمبر 2022.. استشهاد 3 مقدسيين واعتقال 152 آخرين

بالأسماء.. 20 شهيدًا برصاص الاحتلال في نوفمبر 2022

خاص بالفيديو شقيق الشهيد "حزر الله": محمد ابن الجميع وأصبح "حالة وطنية"

حجم الخط
أسامة حرز الله شقيق الشهيد محمد حرز الله
نابلس-وكالة سند للأنباء

قال أسامة حرز الله شقيق الشهيد الشاب محمد حرز الله الذي ارتقى مساءً أمس الأربعاء متأثرًا بإصابته برصاص الاحتلال، إن شقيقه أصبح حالة وطنية وأن الالتفاف الشعبي الكبير حولهم أشعر العائلة بأن "محمد" ابن الجميع في فلسطين.

وأكد "حرز الله" لـ"وكالة سند للأنباء"، اعتزازه وافتخاره بشقيقه الشهيد "محمد"، لافتًا إلى أن الله اصطفاه بأن كان أسيراً ثم جريحاً ثم ختم حياته بالشهادة.

وكان الشهيد "محمد" والملقب بـ "أبو حمدي" يردد دائما لأصدقائه وأهله وفي كل مناسبة "على القبر يا بلاش"، في إشارة منه إلى توقه للشهادة، وفق ما يورده شقيقه لنا.

وأشار إلى أن الالتفاف الشعبي حول الشهيد "حرز الله" منذ إصابته في 24 تموز/يوليو المنصرم، يؤكد صوابية النهج الذي سار عليه الشهيد ورفاقه.

وأُصيب محمد حرز الله (30 عامًا) برصاص الاحتلال في رأسه فجر يوم 24 تموز/ يوليو، بعد اقتحام جنود الاحتلال البلدة القديمة في نابلس، ما أدى لارتقاء محمد العزيزي وعبد الرحمن صبح، من "عرين الأسود".

وظلّ الشهيد "محمد" يتلقى الرعاية الطبية في المستشفى، منذ إصابته الخطيرة في الرأس وإلى أن أُعلن عن استشهاده مساء أمس الأربعاء.

وفي سياق حديثه عن مرافقته لأخيه "محمد" خلال فترة العلاج كان "أسامة" يحاول رفع معنوياته مخاطبًا إياه: "أنت واجهت اليمام، فكيف للبكتيريا والحرارة والإصابة أن تتغلب عليك"، مردفا بصوتٍ حزين: "لكن قدر الله نافذ".

وحول حالة الدعم التي تقتلها عائلة الشهيد "حرز الله" عبر شقيق الشهيد عن سعادة العائلة بالتضامن الذي وصلها من مختلف المدن الفلسطينية، والدول العربية، مؤكدا أن الطواقم الطبية أيضا لم تدخر جهدا في علاج الشهيد "محمد".

والشهيد "حرز الله، أسير محرر اعتقل في أواخر عام 2013، وأمضى في سجون الاحتلال عام ونصف، كما يعد من أبرز مقاتلي مجموعة "عرين الأسود" في مدينة نابلس.

ومنذ بداية العام الجاري، استشهد 202 فلسطينيًّا، بينهم 150 شهيدًا في الضفة الغربية بما فيها القدس، و52 شهيدًا في قطاع غزة، وفق الصحة الفلسطينية.