"الهيئة" تحذر من الوضع الصحي للأسرى المضربين

حجم الخط
رام الله - وكالة سند للأنباء

أوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الخميس، أن 6 أسرى يواصلون معركتهم النضالية رفضاً لاعتقالهم الاداري، ومنهم من تجاوز الشهرين.

وبينت الهيئة أن الأسير أحمد غنام مضى على إضرابه (61 يوماً) وسلطان خلوف (57 يوماً)، وإسماعيل على (51 يوماً)، وطارق قعدان (44 يوماً)، وناصر الجدع (37 يوماً)، وثائر حمدان (32 يوماً)

 وحذرت الهيئة، في بيان لها، من خطورة الأوضاع الصحية للأسرى المضربين عن الطعام، حيث انخفاض الوزن، وعدم وضوح الرؤية، والهزال الشديد، وعدم القدرة على الحركة، واستخدام الكراسي المتحركة للتنقل.

وأضافت أن الكثير منهم، مصاب بأمراض قبل اعتقاله، ويحتاج لمتابعة طبية حثيثة، كالأسير غنام المصاب بمرض السرطان في الدم، وهناك خطورة حقيقية على حياته بعد مضي (61يوماً) على إضرابه، لضعف المناعة.

ولفتت الهيئة إلى أن إدارة معتقلات الاحتلال، لا زالت تعمد تنفيذ سلسلة من الاجراءات العقابية بحقهم.

وتتمثل الإجراءات، بعمليات النقل المتكررة عبر ما يُسمى "بالبوسطة"، لإرهاقهم وثنيهم عن الاضراب، وزجهم داخل زنازين العزل التي لا تصلح للعيش الآدمي، وتفتقر إلى أدنى مقومات الحياة، عدا عن تنفيذ حملات تفتيش قمعية لزنازينهم.

وأشارت الهيئة، إلى أن سياسة الاعتقال الإداري، يستخدمها الاحتلال بلا استثناء بحق الفلسطينيين، وهناك أكثر من 500 معتقل داخل السجون، ما يضطرهم لخوض اضرابات مفتوحة عن الطعام، كخطوة لكسر هذه السياسة.