الساعة 00:00 م
السبت 22 يونيو 2024
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.76 جنيه إسترليني
5.3 دينار أردني
0.08 جنيه مصري
4.02 يورو
3.76 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

"ضحية الكرسي وبائع الصبر".. قصة استشهاد مواطن فلسطيني في سوق الصحابة بغزة

ماذا يعني أن تكون "دارك على شط البحر" بحرب الإبادة الجماعية في غزة؟

المحامي محاجنة: الأسرى في "سديه تيمان" يُواجهون انتهاكات نازية وطروفًا مأساوية

مع تصاعد "إرهاق الحرب" في غزة

ترجمة خاصة.. الشكوك تحاصر "إسرائيل" بشأن فتح جبهة ثانية في لبنان

حجم الخط
الشكوك تحاصر
غزة- وكالة سند للأنباء (ترجمة خاصة)

شككت أوساط إعلامية دولية في قدرة الحكومة الإسرائيلية على فتح جبهة ثانية في لبنان في ظل التداعيات الوخيمة التي تعانيها جراء الحرب المستمرة على قطاع غزة للشهر الثامن على التوالي.

وقال موقع Middle East Eye البريطاني، إن "إرهاق الحرب" في غزة بدأ يتصاعد بشكل غير مسبوق في "إسرائيل" في ظل تواتر تقارير غير رسمية عن رفض الإسرائيليين للخدمة كجنود احتياطيين.

وذكر الموقع أن هؤلاء "ليسوا بأي حال من الأحوال من المستنكفين بدافع الضمير، يستشهدون بأسباب شخصية أو عائلية أو تجارية، ولكن هناك أيضًا عنصر معارضة ضمني في عدم حضورهم ولا يرون نهاية لحالة الحرب الدائمة".

حزب الله تهديد فريد

بحسب الموقع البريطاني فإنه منذ أصبح من الواضح أن الهجوم البري الإسرائيلي على غزة سوف يكون غير مسبوق ويستمر لعدة أشهر بلا نهاية، كانت المنطقة تدرك تمام الإدراك خطر انتشار الصراع كالنار في الهشيم إلى الحدود اللبنانية.

وفي الأيام القليلة الماضية، أصبح هذا التشبيه حقيقة. كافح رجال الإطفاء يوم الثلاثاء ألسنة اللهب حول كريات شمونة، والتي اندلعت بسبب وابل من الطائرات بدون طيار والصواريخ التي أطلقها حزب الله.

تتصاعد حدة الحرب غير المعلنة في الشمال بين حزب الله والجيش الإسرائيلي، حيث يتبادل كل جانب ضربات أقوى عبر منطقة تتسع باستمرار.

استهدفت "إسرائيل" كبار قادة حزب الله في عمق وادي البقاع. ورداً على ذلك، أثبت حزب الله أن قوته الصاروخية تختلف نوعياً وأطلق يوم السبت، ولأول مرة، صواريخ بركان الثقيلة على قاعدة عسكرية قريبة من كريات شمونة. والصواريخ قصيرة المدى ولكنها تحمل رؤوسًا حربية بمئات الكيلوجرامات من المتفجرات.

وتعرض معسكر جيبور، مقر اللواء 769 للجيش الإسرائيلي، لأضرار بالغة، رغم عدم وقوع إصابات.

وفي وقت لاحق من ذلك اليوم، أسقط حزب الله طائرة استطلاع كبيرة بدون طيار، من طراز هيرميس 900، بصاروخ أرض جو، مما أعطى "إسرائيل" لمحة عن ترسانتها المقدرة بنحو 130 ألف صاروخ وقذيفة.

وقد أثبت حزب الله بالفعل قدرته على إطلاق الصواريخ التي تحلق تحت القبة الحديدية الإسرائيلية. ونشرت يوم الخميس مقطع فيديو يظهر أنها ضربت بطارية القبة الحديدية.

وفي استعراض آخر للقوة، أصاب حزب الله إسرائيلياً وأصاب 10 آخرين يوم الأربعاء في غارة انتحارية بطائرة بدون طيار على حرفيش.

ضغوط النازحين الإسرائيليين

في هذه الأثناء، تتزايد الضغوط داخل إسرائيل فيما يتعلق بـ 60 ألف إسرائيلي تم إجلاؤهم في أكتوبر/تشرين الأول من منازلهم الواقعة على مسافة ثلاثة أميال من الحدود اللبنانية.

وقد خلقت المعارك عبر الحدود سلسلة من البلدات والمستوطنات "الأشباح"، التي أصبحت الآن مهجورة إلى حد كبير حيث تم تعليق معظم الخدمات العامة وإغلاق المدارس.

وهناك خوف متزايد من أن تظل الحدود الشمالية غير صالحة للسكن لسنوات وبالتالي فإن هذا الجيل من اليهود الإسرائيليين يتذوق تجربة النفي الفلسطيني إلى بلده.

مثبطات قوية ضد التصعيد

رغم كل الرياح العاتية التي تؤجج النيران على طول الحدود، هناك مثبطات قوية بنفس القدر.

وقال الموقع البريطاني إنه إذا فشلت قوة الجيش الإسرائيلي في القضاء على قدرات حركة "حماس" والمقاومة الفلسطينية طوال ثمانية أشهر على أرض مستوية، ومغلقة ومحاصرة من جميع الجوانب، فما هو الاحتمال الذي سيحظى به مع قوة حزب الله المدججة بالسلاح والمدربة التي تقاتل في سلاسل الجبال، مع وجود لبنان وسوريا كمركز لها؟.

وذكر أن حرباً أخرى في لبنان ستستهلك كمية كبيرة من القنابل والصواريخ الموجهة، التي لا تمتلكها إسرائيل حالياً. وقد نفدت القنابل تقريبا مرة واحدة هذا العام.

في 29 مارس/آذار، صرح رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الإسرائيلي، الجنرال تشارلز براون، أنه على الرغم من أن الولايات المتحدة " تدعم [إسرائيل] بالقدرات، إلا أنها لم تتلق كل ما طلبته".

وينطبق منطق براون بنفس القدر على فتح جبهة ثانية في لبنان، وهو ما أعلنت الولايات المتحدة بوضوح وبشكل متكرر أنها لا تريده.

نتنياهو بحاجة للدعم الأمريكي

لبدء حرب في لبنان، لن يحتاج رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى إذن الرئيس الأميركي جو بايدن فحسب، بل يحتاج أيضاً إلى قنابله.

وعلى أقل تقدير، سيحتاج نتنياهو إلى تأمين نوع من وقف إطلاق النار المؤقت في غزة لفتح جبهة ثانية في لبنان.

ولكن هنا تأتي العقبة الرئيسية الثالثة: فبينما قد يكون لدى "إسرائيل" رئيس وزراء مستعد لإطلاق النار ويحتاج إلى الحرب من أجل بقائه السياسي، فإن لديها أيضاً شعباً سئم الحرب.

إذ أن الحرب في لبنان لن تكون بالأمر السهل، وعواقبها سوف تكون محسوسة في دولة الاحتلال بدرجة أعظم كثيراً من الحرب في غزة.

يتمتع حزب الله بالقدرة على ضرب محطات الطاقة في جميع أنحاء "إسرائيل"، وإغلاق مطار بن غوريون، وربما حتى ضرب مقر الجيش الإسرائيلي في وسط تل أبيب.

ومن شأن مثل هذه الحرب أن تلحق أضرارا بالغة بالاقتصاد الهش بالفعل، والحرب التي ترسل الجميع من حيفا إلى تل أبيب إلى ملاجئ الغارات الجوية سيكون لها تأثير مختلف إلى حد كبير.

وسوف يتم إغلاق صناعة التكنولوجيا المتقدمة في دولة الاحتلال والتي تعتمد على السفر الدولي، أو تضطر إلى الانتقال إلى الخارج.

تحذيرات أمريكية متواصلة

حذرت إدارة بايدن "إسرائيل" في الأسابيع الأخيرة من فكرة "حرب محدودة" في لبنان يمكن أن تدفع إيران إلى التدخل، كما قال مسؤولان أمريكيان ومسؤول إسرائيلي لموقع أكسيوس.

وذكر الموقع أن هناك قلقا متزايدا في الجيش الإسرائيلي من أن الوضع في لبنان يصل إلى نقطة تحول.

بموازاة ذلك تحاول الولايات المتحدة وفرنسا إيجاد حل دبلوماسي للحد من التوترات على الحدود لكنهما لم تحرزا تقدما بعد.

وكان منع حرب شاملة بين "إسرائيل" وحزب الله هدفا رئيسيا لإدارة بايدن في جهودها لمنع القتال في غزة من التوسع إلى صراع إقليمي أوسع بكثير.

 لكن إدارة بايدن تعتقد أنه سيكون من المستحيل استعادة الهدوء إلى الحدود الإسرائيلية اللبنانية دون وقف إطلاق النار في غزة.

أخبر المسؤولون الأمريكيون أكسيوس أن إدارة بايدن أبلغت "إسرائيل" أنها لا تعتقد أن "حربا محدودة" في لبنان أو "حرب إقليمية صغيرة" خيار واقعي لأنه سيكون من الصعب منعها من الاتساع والخروج عن نطاق السيطرة.

وقال مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون إن إدارة بايدن حذرت "إسرائيل" من أن الغزو البري للبنان، حتى لو كان فقط في المناطق القريبة من الحدود، من المرجح أن يدفع إيران إلى التدخل.

وأحد السيناريوهات التي أثارتها الإدارة الأمريكية مع "إسرائيل" هو أن لبنان يمكن أن يغمره مسلحون من سوريا والعراق وحتى اليمن الذين يرغبون في الانضمام إلى القتال.

يأتي ذلك فيما قال مسؤول كبير في الجيش الإسرائيلي إن الوضع يتصاعد منذ أيار/مايو لأن حزب الله تمكن من شن هجمات بدون طيار أكثر نجاحا ضد أهداف إسرائيلية فشل الجيش في اعتراضها.

في الوقت نفسه، بدأ حزب الله في إطلاق صواريخ "بركان" برؤوس حربية من 1000 رطل إلى 2000 رطل تسببت في أضرار جسيمة لقواعد الجيش الإسرائيلي على طول الحدود.