الساعة 00:00 م
السبت 22 يونيو 2024
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.76 جنيه إسترليني
5.3 دينار أردني
0.08 جنيه مصري
4.02 يورو
3.76 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

"ضحية الكرسي وبائع الصبر".. قصة استشهاد مواطن فلسطيني في سوق الصحابة بغزة

ماذا يعني أن تكون "دارك على شط البحر" بحرب الإبادة الجماعية في غزة؟

المحامي محاجنة: الأسرى في "سديه تيمان" يُواجهون انتهاكات نازية وطروفًا مأساوية

بعد إجراء تعديلات للمرة الثانية..

واشنطن تدعو مجلس الأمن للتصويت على وقف إطلاق النار بغزة

حجم الخط
مجلس الأمن.jpeg
واشنطن - وكالات

من المقرر أن تدعو الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الإثنين، مجلس الأمن الدولي للتصويت على مشروع قرار "مُعدّل" يخص حرب الإبادة الجماعية في قطاع غزة ومقترح صفقة تبادل للأسرى ووقف إطلاق النار.

وأعلنت الولايات المتحدة، أمس الأحد، أنها طلبت من مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار يدعو "إسرائيل" وحركة "حماس" للالتزام "دون تأخير" بتطبيق مقترح لوقف إطلاق النار في غزة.

وذكرت مصادر دبلوماسية، أنه من المقرر إجراء التصويت، اليوم الإثنين، لكن الرئاسة الكورية الجنوبية للمجلس لم تؤكد ذلك.

وقال المتحدث باسم البعثة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيت إيفانز: "دعت الولايات المتحدة مجلس الأمن إلى الذهاب للتصويت على مشروع القرار الأميركي الداعم للمقترح الذي أعلن عنه الرئيس جو بايدن، الأسبوع الماضي".

وأضاف إيفانز في بيان صحفي: "يجب على أعضاء المجلس ألا يدعوا هذه الفرصة تفوتهم ويجب أن يتحدثوا بصوت واحد لدعم هذا الاتفاق".

وكانت الولايات المتحدة، حليفة "إسرائيل" وأكبر الداعمين لها عسكريًا وسياسيًا، قد تعرضت لانتقادات واسعة بعد عرقلتها مشاريع قرارات عدة تدعو إلى وقف لإطلاق النار في غزة.

وفي نهاية أيار/ مايو الماضي، كشف بايدن عن خطة قال إنها إسرائيلية وتمتد على ثلاث مراحل، مدة كل منها حوالي 40 يوما، للانتقال من وقف موقت لإطلاق النار إلى "سلام دائم" في غزة.

ويحمل مشروع القرار الأميركي بوضوح حركة حماس مسؤولية الموافقة على مقترح الهدنة. ويحضها على قبوله أيضًا. ويدعو الطرفين إلى التنفيذ الكامل لشروطه "دون تأخير وبلا شروط".

وفي نسخته الثالثة التي وزعت، أمس الأحد، على الدول الأعضاء، "يرحب" النص بهذا المقترح. كما يؤكد، خلافا للنسخ السابقة، أن "إسرائيل وافقت عليه".

ويحدد النص الجديد محتوى الخطة، مستجيبا بذلك لطلبات قدمها عدد من الدول الأعضاء منذ بدء المفاوضات قبل أسبوع.

وتشمل المرحلة الأولى النقاط التالية: وقف إطلاق نار "فوري وكامل"، وإطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم حماس و"تبادل" الأسرى الفلسطينيين وانسحاب الجيش الإسرائيلي من "المناطق المأهولة في غزة"، ودخول المساعدات الإنسانية.

ووفقا للنص، إذا استغرق تنفيذ المرحلة الأولى أكثر من 6 أسابيع، فإن وقف إطلاق النار سيتواصل "طالما استمرت المفاوضات".

وبحسب مصادر دبلوماسية، فإن عددا من أعضاء المجلس أبدوا تحفظات شديدة على النسختين السابقتين للنص الأميركي، خصوصا الجزائر التي تمثل المجموعة العربية، وروسيا التي تتمتع بحق النقض "فيتو".

ولليوم الـ 248 على التوالي، تُواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي حربها التدميرية وجريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، تزامنًا مع ارتكاب المزيد من المجازر المروعة ضد المدنيين والنازحين وقصف وتدمير المنشآت المدنية والمنازل المأهولة.

ووفق معطيات رسمية نشرتها وزارة الصحة الفلسطينية، أمس الأحد، فقد استشهد منذ الـ 7 من أكتوبر 2023 الماضي في قطاع غزة 37 ألفًا و84 مواطنًا مدنيًا، بالإضافة لإصابة 84 ألفًا و494 آخرين؛ أكثر من 70% منهم أطفال ونساء.