فلسطين تُطالب دعم حق تقرير المصير للشعوب المحتلة

حجم الخط
000_TS-Was8969331-e1443678084716.jpg
نيويورك- وكالة سند للأنباء

جدد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، التأكيد على ضرورة دعم حق تقرير المصير بالنسبة للشعوب الرازحة تحت نير الاستعمار والاحتلال الأجنبي.

ودعا الرئيس عباس، إلى احترام السلامة الإقليمية للدول واستقلالها السياسي، وفقًا لخطة التنمية المستدامة لعام 2030 والقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.

جاء ذلك خلال كلمته بالنيابة عن مجموعة الـ 77 والصين في قمة التنمية المستدامة، في نيويورك، اليوم الثلاثاء.

وشدد على الرفض القاطع لفرض التدابير الاقتصادية الأحادية بوصفها وسيلة للتعسف الاقتصادي ضد البلدان النامية.

وطالب الرئيس الفلسطيني، المجتمع الدولي باعتماد تدابير عاجلة وفعّالة لضمان إزالتها على الفور.

وقال: "قمتنا اليوم وإعلاننا المشترك، نعيد فيه التأكيد على مبادئ خطة التنمية المستدامة لعام 2030، ونضع من خلاله إجراءات ملموسة لمواصلة تنفيذها".

وأردف: "القمة والإعلان يدلان على أن خطة التنمية المستدامة لعام 2030 لا تزال هدفنا المشترك، الذي نصبو جميعًا لتحقيقه في غضون العقد القادم".

واستطرد: "هذه الخطة تبقى خط دفاعنا الأول لمواجهة التحديات التي تهدد وجود البشرية، الأمر الذي يتطلب منا جميعًا تنفيذ الخطة بشكلٍ متكامل ونزيه".

وتابع: "مقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة هي المصدر الذي نستلهم منه التزامنا التام بالتعددية، وبالبحث عن نظامٍ اقتصادي دولي أكثر عدلاً وإنصافاً، ويوفر فرصاً لرفع مستوى معيشة شعوبنا".

واستدرك الرئيس: "يتطلب منا كوكب الأرض، الموطن الذي تتشارك فيه البشرية مع الطبيعة، أن نعالج بشكلٍ عاجل الآثار المترتبة على تغير المناخ، هذه الآثار التي تثقل كاهل جميع البلدان النامية على وجه الخصوص".

وختم الرئيس الفلسطيني كلمته مُخاطبًا الحضور: "لنضبط ساعاتنا كي لا يدركنا الوقت، فلدينا بالكاد عقد من الزمن نحقق فيه رؤيتنا المنصوص عليها في خطة التنمية المستدامة لعام 2030".