"الخارجية" تُحذر من مخطط استيطاني لفصل شمال الضفة عن وسطها

حجم الخط
new-h-alwatan-352.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

حذرت وزارة الخارجية الفلسطينية، من استكمال المخطط الاستيطاني "الإسرائيلي" في منطقة جنوب غرب نابلس (شمال الضفة الغربية).

وقالت الخارجية في بيان لها تلقته "وكالة سند للأنباء" اليوم الثلاثاء، إن هجمات المستوطنين تتواصل بحماية ومساندة ومساعدة جيش الاحتلال على المواطنين الفلسطينيين في جنوب غرب نابلس.

وأشارت إلى أن الهدف من تلك الهجمات تهجير الفلسطينيين عن أرضهم بالقوة ضمن مخطط استيطاني خطير لبناء كتلة استيطانية ضخمة في تلك المنطقة تفصل شمال الضفة الغربية عن وسطها".

وأردفت: "ما يحدث يشبه لعبة الموت الممنهجة التي تديرها حكومة الاحتلال وأجهزتها المختلفة، عبر تكامل واضح في الأدوار بين جيش الاحتلال ومنظمات المستوطنين الإرهابية".

واستطردت الخارجية الفلسطينية: "الاحتلال يسعى لتنفيذ مخطط استعماري واضح المعالم في جنوب غرب نابلس لطالما حذرنا منه مرارًا وتكرارًا".

ورأت أن المجتمع الدولي "لا يريد أن يسمع صرخات المواطنين الفلسطينيين وآلامهم ومعاناتهم، وأن يرى حجم الانتهاكات والجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين".

وأكدت أنها تكرر طرح هذه القضية حتى يسمع المجتمع الدولي، "في تحذير متواصل من انفجار الوضع برمته، خاصة أن المواطن الفلسطيني لم يعد لديه القدرة على تحمل هذه الانتهاكات الصارخة والمتواصلة".

وشددت على أن ما يحدث "جريمة مستمرة ترتكب يوميًا على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي".