الساعة 00:00 م
السبت 22 يونيو 2024
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.76 جنيه إسترليني
5.3 دينار أردني
0.08 جنيه مصري
4.02 يورو
3.76 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

50097 طالبا يبدؤون اليوم "امتحان الثانوية العامة"

"ضحية الكرسي وبائع الصبر".. قصة استشهاد مواطن فلسطيني في سوق الصحابة بغزة

دعوات إسرائيلية لاستئناف سياسة الاغتيالات والتصعيد ضد غزة

حجم الخط
20190505094508afpp-afp_1g604n-730x438.jpg
القدس - وكالة سند للأنباء

أطلق قادة أحزاب إسرائيلية، اليوم السبت، دعوات إلى العودة لسياسة الاغتيالات ضد قيادات المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، ردًا على الصواريخ التي تُطلق تجاه مستوطنات الغلاف.

فقد دعا المرشح الثاني في قائمة "أزرق أبيض"، يائير لبيد، اليوم، إلى التصعيد ضد قطاع غزة، وتغيير مفهوم الأمن لدى الجيش الإسرائيلي إزاء غزة والعودة لسياسة الاغتيالات.

وطالب  لبيد إنه"  إسرائيل أن ترد بقوة وبدون تردد على إطلاق الصواريخ من قطاع غزة".

واعتبر أنه "يجب الرد على الإرهاب بالقوة، وليس بحقائب الدولارات". مضيفًا أن "سياسة نتنياهو التصالحية أفلست".

وتابع: "الأمن لا يُصنع بالصور والمؤتمرات الصحفية، وإنما بعمل حازم ومتتابع. حركة حماس وقادة الجهاد الإسلامي يجب أن يعرفوا أنهم سيدفعون حياتهم ثمنًا للهجوم على المواطنين الإسرائيليين".

ودعا إلى "تغيير" مفهوم الأمن إزاء قطاع غزة، و"إنه على الجيش أن يُفعل أكثر الأدوات الواسعة المتوفرة لديه، بما في ذلك العودة إلى سياسة الاغتيالات. إسرائيل، في هذه الأيام، بحاجة إلى قيادة أمنية قوية وحازمة برئاسة بيني غانتس".

بدوره، هاجم رئيس "يسرائيل بيتنا"، أفيغدور ليبرمان، رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، بسبب إطلاق الصواريخ من قطاع غزة، واعتبر ذلك نتيجة مباشرة لسياسة نتنياهو.

وأرجع "إطلاق أكثر من 10 صواريخ من قطاع غزة باتجاه سديروت ومستوطنات غلاف غزة، نتيجة مباشرة لسياسة الخنوع من قبل الحكومة للمنظمات الإرهابية في غزة".

وأضاف: "المظاهرات قرب السياج الحدودي تحولت إلى أمر روتيني، ومن يحتوي هذا الأمر ظهر الجمعة، سيتلقى الصواريخ في المساء".

واعتبر أن رد نتنياهو كان السماح، نهاية الأسبوع، بإدخال أموال المساعدات بعشرات ملايين الدولارات النقدية إلى قادة حركة حماس، في الإشارة لصرف المنحة التاسعة من أموال المساعدات القطرية لأهالي قطاع غزة.

وحذر من أن  "تآكل قوة الردع الإسرائيلية في الجنوب، يشجع أعداءها في الشمال وفي إيران".

من جهته، قال عضو الكنيست عومر بارليف (حزب العمل- جيشر) إن سكان الجنوب تحولوا إلى "رهائن"، تارة لدى حركة حماس، وتارة أخرى لدى إسرائيل.

وتابع في برنامج "سبت الثقافة" في "نيس تسيونا": "هذا الوضع يجب ألا يستمر، ويجب القيام بخطوات شجاعة ومكشوفة للجمهور في البلاد، والفلسطينيين في قطاع غزة، والعالم كله".

واقترح " وضع قطاع غزة بين خيارين: الأول تحسين الوضع الإنساني في القطاع، بما في ذلك الموافقة على بناء ميناء واستعادة جثث الجنود والأسرى، أو القيام برد عسكري واسع".