النخالة: إسرائيل لديها رغبة بالتهدئة وهذه شروطنا!

حجم الخط
زياد النخالة.jpg
بيروت - وكالة سند للأنباء

قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، زياد النخالة، إن إسرائيل لديها رغبة بوقف إطلاق النار، ونحن أبدينا موافقة مبدئية ولكن بشروط محددة.

ومن الشروط التي أوردها "النخالة" لوقف إطلاق النار "وقف الاغتيالات في الضفة الغربية وغزة، ووقف إطلاق النار على المواطنين في مسيرات العودة، والالتزام بتفاهمات القاهرة حول كسر الحصار عن غزة".

وفي حوارٍ تلفزيوني مساء اليوم الأربعاء تابع "النخالة" : "يمكن أن يتم وقف إطلاق النار خلال ساعة أو عدة ساعات، ننتظر ما ستتمخض عنه جهود التهدئة، وننتظر رد القاهرة على شروطنا".

وأشار إلى أن "القرار منذ البداية كان استهداف العمق الإسرائيلي بالصواريخ"، وأنا لا أقبل بمقولة أن الجهاد هو ولي الدم لأنني أعتقد أن الشعب الفلسطيني هو ولي الدم".

وبين "النخالة" أن باقي فصائل المقاومة موجودة على الأرض لكن سرايا القدس حاليا تتقدم المواجهة، وسرايا القدس وقيادة الجهاد الاسلامي هي التي حددت هذا القرار ونحن نتحمل المسؤولية بالكامل.

وقال: "قادرون في حركة الجهاد على إدارة المعركة لوقت طويل ضمن خطط مرفوعة سلفا، وسنثبت للجميع أننا قادرون على مواجهة المعركة مع العدو وإدارتها بنجاح".

ولفت إلى أن "السرايا" لديها "امكانيات متعددة ومتنوعة، وما تم مشاهدته في التصدى للعدوان الإسرائيلي على القطاع، هو جزء مما تمتلكه".

وأكد الأمين العام لـ "الجهاد" أن حركته لم تطلب من حلفائها في محور المقاومة المساعدة في المعركة الحالية ضد إسرائيل، مردفًا: "ردنا من غزة على إسرائيل يشمل الرد على العدوان الاسرائيلي الأخير على دمشق".

وأوضح أن سرايا القدس اتخذت "القرار بالرد على جريمة اغتيال بهاء أبو العطا فور استشهاده، ولم تنتظر حتى تشييعه".

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk