وزراء إسرائيليون: الجيش سيعمل دون قيود في غزة ولم نتعهد بوقف الاغتيالات

حجم الخط
AXgkk.jpg
القدس - وكالة سند للأنباء

قال وزير الهجرة والاستيطان وعضو الكابينيت الإسرائيلي يوآف غالانت، إن الحكومة لم تتعهد بشيء مقابل وقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وأشار الوزير في تصريح لإذاعة الجيش صباح اليوم الخميس، إلى أن "سياسة الحكومة الإسرائيلية لن تتغير، وأن الأحداث في الميدان هي التي تحدد".

وأكد الوزير غالانت أن "إسرائيل لم تتعهد بوقف إطلاق النار تجاه المتظاهرين على الحدود مع قطاع غزة (في الإشارة إلى مسيرات العودة السلمية)، أو وقف الاغتيالات".

وفي ذات السياق، صرّح وزير الجيش الإسرائيلي، نفتالي بينت، بأن "قواعد اللعبة الجديدة واضحة، والجيش سوف يعمل بأريحية كاملة في قطاع غزة بدون أي قيود".

يشار إلى أن حركة الجهاد الإسلامي وضعت عدة شروط لوقف إطلاق النار، منها وقف الاغتيالات في الضفة وغزة، وعدم إطلاق النار على المشاركين في مسيرات العودة، واستكمال خطوات رفع الحصار عن قطاع غزة.

أكد المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي مصعب البريم، دخول التهدئة حيز التنفيذ منذ الساعة الخامسة من صباح اليوم.

وقال البريم في تصريح خاص بـ "وكالة سند للأنباء"، أن الاتفاق جرى مقابل توقف الاحتلال عن سياسة الاغتيال، وعدم المساس بالمتظاهرين السلميين في مسيرات العودة يوم الجمعة، إضافة للعودة لتنفيذ تفاهمات كسر الحصار.

واستشهد 34 مواطنًا بينهم 6 أطفال و3 سيدات، في حين أُصيب 111 آخرين بجراح مختلفة بينهم 31 طفل و14 سيدة، منذ بدء العدوان الإسرائيلي، فجر الثلاثاء الماضي.

وبدأ الجيش الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة، فجر أول أمس الثلاثاء بقصف منزل القيادي بحركة الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا، شرق غزة، ما أدى لاستشهاده وزوجته "أسماء"، وإصابة آخرين.