رئيس الوزراء يلتقي "المحررين المقطوعة رواتبهم" ظهر اليوم

حجم الخط
TqPDo.jpg
رام الله-وكالة سند للأنباء

أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني د.محمد اشتية أنه سيلتقي وفداً من الأسرى المحررين المعتصمين في رام الله المقطوعة رواتبهم منذ عام 2007.

وأوضح اشتية في منشور كتبه على صفحته الشخصية "فيسبوك"، أنه سيلتقي وفداً من الأسرى المحررين للاستماع لمطالبهم لحل الأزمة المتراكمة.

ويأتي هذا اللقاء بعد أن فضت الأجهزة الأمنية الفلسطينية فجر اليوم اعتصاماً للأسرى المحررين الذين اعتصموا وسط مدينة رام الله؛ للمطالبة بإعادة صرفها.  

من جانبه، قال الناطق باسم الأجهزة الأمنية عدنان الضميري، إنَّ عملية فض اعتصام الأسرى المحررين برام الله، تمت بهدوء.

وأشار "الضميري" في بيان صحفي، إلى أن الأجهزة الأمنية لم تعتقل أحداً من المعتصمين، موضحاً أنه تم إرسالهم للمستشفى الاستشاري للاطمئنان على صحتهم.

وعلى إثر فض الاعتصام، حمّل الأسرى المحررون، رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، بصفته وزيرًا للداخلية أيضًا، ما أسموه بـ"جريمة فض الخيام والاعتداء عليهم".

وفي بيان لهم وصل "وكالة سند للأنباء"، قال المحررون: "إن قوة من الأجهزة الأمنية داهمت عند الساعة الـ2:30 فجراً مكان اعتصامهم على دوار الساعة في رام الله وهدمت خيامهم وصادرت حاجياتهم.

ووفقًا لـ "البيان" فإن الأجهزة الأمنية اعتقلت الأسير المحرر المضرب عن الطعام سفيان جمجوم واقتادته إلى جهة مجهولة.

 كما اعتقلت عبد الرازق العاروري وإيهاب السده ومحمد عديلي ومحمد الجعبري، وأربعتهم مضربين عن الطعام لليوم الـ17، قبل نقلهم للمستشفى الاستشاري في ضاحية الريحان.

ويعود قطع رواتب الأسرى المحررين إلى عام 2007، وغالبيتهم ممن أمضوا في سجون الاحتلال فترات تتراوح ما بين 10 و21 عامًا.

ودخل مجموعة من الأسرى المحررين المقطوعة رواتبهم، في الـ20 من الشهر الماضي في اعتصام مفتوح وسط رام الله، مطالبين بإعادة رواتهم المقطوعة.