خاص بدران يكشف لسند ما دار باجتماع الفصائل في بيروت

حجم الخط
حسام بدران
بيروت-وكالة سند للأنباء

كشف عضو المكتب السياسي لحماس حسام بدران لوكالة سند للأنباء، عن تفاصيل لقاء وفد رفيع من حركة حماس مع الفصائل الفلسطينية في بيروت لبحث مجمل القضايا على الساحة الفلسطينية، وأبرزها التصعيد الإسرائيلي الأخير والانتخابات الفلسطينية.

وترأس وفد حماس، نائب رئيس المكتب السياسي صالح العاروري، وضم إضافة إلى بدران، كلاً من نائب رئيس المكتب السياسي لحماس خليل الحية، وأعضاء المكتب السياسي روحي مشتهى وعزت الرشق.

وقال بدران إن الفصائل الفلسطينية بما فيها حماس على توافق كامل في الرؤى والآراء، فيما يتعلق بمواجهة الاعتداءات الإسرائيلية والتصدي لأي عدوان على الفلسطينيين.

وأكد إجماع الفصائل على ضرورة إجراء الانتخابات في الأراضي الفلسطينية ، كمخرج للخروج من حالة الانقسام وتجديد الشرعيات ، مع التأكيد على ضمان إجرائها في القدس ونزاهتها.

ونقل عن الفصائل الفلسطينية تقديرها لموقف حماس الإيجابي من الانتخابات، وموافقتها على إجراء الانتخابات التشريعية يليها الرئاسية بفارق زمني لا يزيد عن ثلاثة أشهر.

وسلم رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية، رد حماس مكتوبا إلى رئيس لجنة الانتخابات حنا ناصر، خلال لقائه في غزة الثلاثاء.

وجددت الفصائل تأكيدها على ضرورة إصلاح منظمة التحرير الفلسطينية ؛ لتصبح ممثلة لجميع الفلسطينيين دون إقصاء لأحد.

وطالبت الفصائل الفلسطينية بضرورة إجراء انتخابات المجلس الوطني، كأعلى سلطة قيادية ممثلة  للشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده بالداخل والخارج.

وأوضح مسؤول العلاقات الوطنية بحماس في حديثه لوكالة سند للأنباء أن الفصائل أجمعت على رفض إجراءات الإدارة الأمريكية ، وآخرها قرارها "شرعنه المستوطنات الإسرائيلية" بالضفة الغربية.

وشددت على بذل كل الجهود؛ لمقاومة السياسة الأمريكية المنحازة للاحتلال الإسرائيلي على حساب الحق الفلسطيني.

فيما يتعلق بالشؤون الداخلية للدول العربية، أشار القيادي بحماس إلى تأكيد الفصائل على "سياسة النأي بالنفس عن التدخلات في شؤون أي دولة عربية ، خاصة الفلسطينيين في لبنان في ظل الأحداث الداخلية الجارية هناك .

كما أشادت الفصائل الفلسطينية-وفق بدران- بالدور المقاوم الوحدوي المتمثل بغرفة العمليات المشتركة لجميع فصائل المقاومة في قطاع غزة، وأكدت على ضرورة استمرار عمل الغرفة كمظلة جامعة وناظمة للعمل المقاوم.