أزمة تعصف بـ "الأونروا" قد تنهي مشروع البطالة في غزة

حجم الخط
5d77b124602c224a5dbe2b6dd3a58384.jpg
غزة - وكالة سند للأنباء

كشف المستشار الإعلامي في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، عدنان أبو حسنة، عن وجود أزمة جديدة تعصف بالوكالة الأممية، سيظهر خلال الأيام القادمة مدى حجمها.

وقال أبو حسنة، في تصريحات متلفزة نقلتها "قناة فلسطين اليوم"، اليوم السبت، إن الأزمة المالية التي تعاني منها الأونروا قد تؤدي لانهيار مشروع البطالة في غزة.

وأشار إلى وجود اتصالات متواصلة تجرى لتجاوز الأزمة.

واستدرك: "بعض الدول المانحة علقت مساعدتها نتيجة شبهات فساد داخل وكالة الغوث والتي ثبت عدم صحتها استناداً إلى لجان التحقيق".

وأوضح أبو حسنة أن 280 ألف شخص في قطاع غزة يطالبون بفرص عمل مؤقتة، بينما هناك أشخاص يعملون منذ 15 عاماً بنظام العقود، وهذا، وفقاً لأبو حسنة، "من غير العدالة".

وقررت "أونروا" وقف رواتب العاملين في إذاعة "فرسان الإرادة" الناطقة باسم الأشخاص من ذوي الإعاقة في غزة، والبالغ عددهم 24 موظفًا والذين تم تعيينهم على برنامج عقود البطالة المتجددة، منذ 2006.

والإثنين الماضي، قال كريستيان ساندرز، القائم بأعمال أونروا، خلال افتتاح أعمال اللجنة الاستشارية للوكالة التي انعقدت في العاصمة الأردنية عمان، إن المنظمة الأممية تواجه اليوم أسوأ أزمة مالية منذ نشأتها.