خاص "الثقافة اليمنية": الحكومة تبحث استرجاع آثار يمنية من إسرائيل

حجم الخط
آثار يمنية.jpeg
صنعاء - وكالة سند للأنباء

كشف وكيل وزارة الثقافة اليمني عبد الهادي العزعزي، عن توجه للحكومة اليمنية باسترجاع وثائق وآثار يمنية موجودة لدى إسرائيل.

وفي حديث خاص بـ "وكالة سند للأنباء" أكد "العزعزي" أن هذه القضية مطروحة من الأطراف السياسية اليمنية، مشددين على ضرورة استرجاع هذه الأصول.

وقال: "إن وثائق قديمة تعود للعهد القديم من التوراة، تم تهريبها لإسرائيل، ومن الناحية الجغرافية السياسية للبلد يحق لليمن المطالبة بها كونها وثائق أثرية تخصه"، مشيرًا إلى العديد من الإشكاليات تعترض القضية.

وأردف: "من هذه الإشكاليات، أن هذه الوثائق غير مسجلة على مساحة البلد، فهي شخصية متوارثة لم يتم إيداعها بوزارة الثقافة، بل هي خاصة بالديانة اليهودية في اليمن".

ولكن من الناحية القانونية _ وفق العزعزي_ يحق للدول المطالبة باسترجاع الوثائق الشخصية، وهناك آثار ووثائق يمينة موجودة في أنحاء مختلفة من العالم، وعلينا استرجاعها.

وبيّن "العزعزي" أن "بعض الدول العربية استحوذت على قطع أثرية من اليمن"، لافتًا إلى أن العديد من الدول ترفض التعاون مع اليمن لاسترجاع ما تم "نهبه من موروث تاريخي عربي وإسلامي في البلاد".

وحسب ما جاء في حديثه، فإن أربعة متاحف يمنية رئيسية دُمرت، ومنذ عام 2011  لم تدخل القطع الأثرية المتاحف بفعل "الحرب والفقر الحاصل في البلد".

وحول هجرة مجموعة من يهود اليمن لإسرائيل ذكر أن عملية الهجرة قديمة منذ الانتداب البريطاني، وجرت موجة تهجير كبيرة في فترات سابقة.

وعن عملية الهجرة الأخير، أشار "العزعزي" إلى أنها تجري عبر الولايات المتحدة، وليست مباشرة من إسرائيل، وتمت لعدد قليل من الأفراد.

وعزا عملية الهجرة الأخيرة، لحالة الصراع الذي يشهده اليمن وتعرض بعض المناطق التي يقطن بها اليهود لمواجهات ومقتل عدد منهم.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk