خلال 5 دقائق

مايكروسوفت تخسر 17 مليار دولار من قيمتها

حجم الخط
صوة أرشيفية
واشنطن - وكالات

تراجعت قيمة أسهم مايكروسوفت، بخسارة قيمتها 17 مليار دولار بعد 5 دقائق فقط من إصدار قاض فيدرالي حكماً احترازياً مؤقتاً، بشأن عقد مشروع البنية التحتية المشتركة للمؤسسات بين الشركة والبنتاغون.

وحسب تقرير صحيفة Daily Mail البريطانية سعر أسهم شركة التكنولوجيا من 185.40 دولاراً، إلى أدنى مستوى خلال اليوم عند 183.16 دولاراً، وأغلقت على مقربةٍ من هذا السعر.

بذلك تكون أسهم مايكروسوفت، التي تبلغ قيمتها 1.4 تريليون دولار، قد تكبدت خسارة بنسبة 1٪ من القيمة السوقية للشركة خلال يوم الجمعة.

وصدر الحكم المؤقت بعد أن قالت شركة أمازون إن تحيُّز الرئيس ترامب ضد جيف بيزوس مَنَعَ جهود الشركة من الفوز بعقد البنتاغون للتخزين السحابي البالغة قيمته 10 مليارات دولار والذي فازت به مايكروسوفت.

وارتفعت أسهم أمازون لفترةٍ وجيزة بعد إعلان الحكم، لكن اتجهت بعد ذلك اتجاهاً سلبياً.

قبل خسارة التعاقد، كان من المتوقع في البداية أن تفوز أمازون بهذا التعاقد مع وزارة الدفاع، التي ستُنشئ ذاكرة سحابية لتخزين وإدارة البيانات العسكرية والدفاعية.

بعد خسارته في مفاجأة مقلقة، طلبت الشركة إصدار حكمٍ قضائي في الشهر الماضي يناير/كانون الثاني، مدعيةً أن العملية كانت ملوثة بالسياسة.

وفي بيانٍ لها، قالت مايكروسوفت إنها أصيبت بخيبة أمل من التأخير الإضافي، لكنها قالت إنها تؤمن بأنه سيُسمح لها في النهاية بالمضي قُدماً في المشروع.

لم يستجب البنتاغون ولا أمازون مباشرة لطلبات التعليق. وسيشهد العَقد الممتد لـ10 أعوام لبرنامج البنية التحتية المشتركة للمؤسسات في نهاية المطاف تبادل جميع الفروع العسكرية للمعلومات في نظام قائم على التخزين السحابي يعزِّزه الذكاء الاصطناعي.

تُعتَبَر أمازون المنافس الرئيسي في توفير التكنولوجيا لهذا المشروع.

و تسيطر شركة أمازون لخدمات الويب على مجال الحوسبة السحابية وتوفِّر بالفعل خوادم سرية للوكالات الحكومية الأخرى، بما في ذلك وكالة الاستخبارات المركزية.