"الاحتلال سيدفع الثمن"

خاص الجهاد لـ"سند": المقاومة تدرس الرد على جريمة خانيونس

حجم الخط
1.jpg
غزة - وكالة سند للأنباء

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب إنّ "المقاومة لن تسمح للعدو بالتغول على دماء أبناء شعبنا، ولا بد له من دفع ثمن باهض إزاء جريمته بخانيونس".

وأضاف حبيب في تصريح خاص بـ"سند": "المقاومة ستدرس الأمر وستحتفظ بنفسها حق الرد وسترد في الوقت والمكان المناسبين".

وأكدّ أنَّ هذه الجريمة تعبر عن الطبيعة العدوانية والعنصرية للاحتلال تجاه أبناء شعبنا، "والذاكرة الفلسطينية لن تنسى أي جريمة ترتكب بحق أبناء شعبها".

وتابع: " تقديرنا لحرج اللحظة التي تمر بها القضية، ليس معناه الضعف أو الصمت والجولات قادمة مع العدو، والمعركة لن تتوقف الا بالرد بدل الصاع صاعين".

وحملت سرايا القدس الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية استشهاد أحد مقاتليها شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

وقال الناطق باسم السرايا "أبو حمزة"، في تغريدة عبر "تويتر"، إن "اختراق وتوغل آليات الاحتلال شرق خانيونس عدوان واضح وعلى الاحتلال أن يتحمل نتائجه".

وتأتي هذه التصريحات غداة تنكيل قوات الاحتلال الإسرائيلي بطريقة بشعة بجثمان شهيد ارتقى في قصف استهدف عددا من الشبان شرقي بلدة عبسان الجديدة شرقي خانيونس جنوبي قطاع غزة.

وأفاد مراسلنا بأن جرافة عسكرية إسرائيلية تقدمت خارج الشريط الحدودي، باتجاه جثمان شهيد، كان عدد من الشبان يحاولون انتشاله، بالرغم من إطلاق النار الكثيف باتجاههم وإصابة اثنين منهم.

وأشار إلى أن الجرافة العسكرية أخذت تنكل بجثمان الشهيد بمقدمتها الحادة، ثم رفعته من رأسه ليتدلى باقي جسمه في صورة بشعة، قبل تحركها باتجاه الشريط الحدودي حاملة معها جثمانه.

وحسب الرواية الإسرائيلية، فإن قوة عسكرية من الجيش رصدت شابين اقتربا من السياج الأمني بزعم أنهما كانا يحاولان زرع عبوة ناسفة، فأطلقت النار نحوهما وأصابتهما بشكل مباشر.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk