الشرطة: 80% من الوفيات ذكور والخميس يوم حوادث السير المميت

حجم الخط
05117738124435357073084748180644.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

أفادت معطيات نشرتها الشرطة الفلسطينية، بأن 80% من الوفيات المسجلة لدى الشرطة في حوادث السير لعام 2019 كانت من الذكور من جميع الفئات العمرية.

وقال الناطق الإعلامي باسم الشرطة، العقيد لؤي ارزيقات، إن النسبة من إجمالي الوفيات وفقا لإحصائيات شرطة المرور في عام 2018 كانت 77.6%.

وأوضح ارزيقات في بيان له اليوم الثلاثاء، أن أعداد الذكور الذين يقودون المركبات أكثر بكثير من النساء وفي كل عام يزداد الذكور الحاصلين على رخص قيادة.

وأردف: "لذلك قد يكون هذا السبب في ارتفاع نسبة الذكور المتوفين في حوادث السير، لا سيما حوادث الدهس والحوادث المميتة الواقعة على الطرقات الخارجية".

ولفت النظر إلى أن "يوم الخميس كان الأكثر تكرارًا للحوادث وخاصة المميتة في كلا العامين 2018 و2019".

وبيّن أن الشرطة سجلت في 2018 وقوع 2022 حادث سير يوم الخميس، بينما في 2019 سجلت 2154، وبقي يوم الخميس اليوم الأكثر وقوعَا لحوادث السير على مدار العامين".

كما بينت الإحصائيات المرورية المسجلة لدى الشرطة بأن شهر حزيران هو الأكثر وقوعًا لحوادث السير التي ما زالت التحليلات مستمرة لتحليل هذا الوضع والأسباب التي أدت لارتفاع الحوادث في هذا الشهر.

وأشارت إلى أن الحوادث الناتجة عن الدهس كانت 56 وفاة؛ منها 42 بمركبات خصوصية، أي ما نسبته 75% لعام 2019، وبلغت عام 2018 حوالي 52؛ منها 39 وفاة في مركبات خصوصية أي ما نسبته 75% أيضًا.

واستطرد ارزيقات: "المركبات الخصوصية هي الأكثر التي تقع بها حوادث السير إذ بلغ عدد حوادث الوفيات 115؛ منها 92 حادثًا في مركبات خصوصية أي ما نسبته 80% عام 2019".