تقرير تنديد فلسطيني واسع بتصريحات جعجع: عنصرية وتوظيف سياسي مرفوض

حجم الخط
سمير جعجع
بيروت- وكالة سند للأنباء

نددّت قوى وفصائل فلسطينية بتصريحات زعيم القوات اللبنانية سمير جعجع، التي دعا فيها إلى حجر الفلسطينيين والسوريين في لبنان، واصفة إياها  بـ"العنصرية".

واعتبر عضو المجلس الثوري بحركة فتح عبد الله عبد الله لـوكالة سند للأنباء، هذه التصريحات "عنصرية مرفوضة، وسيجري متابعتها مع الأطراف ذات العلاقة".

أما منسق اللجنة المشتركة للاجئين محمود خلف، عدّ بدوره هذه التصريحات، بمنزلة "عنصرية وتمييز وتوظيف للمرض في جوانب سياسية".

وقال خلف في تصريح خاص بـوكالة سند للأنباء إنّ هذه التصريحات هي سابقة خطيرة لم تمر قبل ذلك، وتنطوي على خطورة عالية بالنسبة للاجئين الفلسطينيين في لبنان.

وأشار إلى أن الأهم هو قيام الجهات الحكومية والأونروا بدورهم المناط بهم إنسانيا تجاه اللاجئين لحمايتهم من المرض.

وأوضح أن الإجراءات المتخذة من الأونروا تحديدا، لا تزال محصورة في وقف وتعليق الدراسة وبعض الجوانب الإرشادية.

وطالب بضورة وضع "خطة طوارئ خاصة تتعلق باللاجئين خاصة في ظل صعوبة الوضع الإنساني والمعيشي في المخيمات".

وأكدّ أن هذه الأوضاع تتطلب توفير الحد الأدنى من الاحتياجات، التي تضمن عدم وصول الوباء للمخيمات.

عنصرية مرفوضة

بدوره قال القيادي بالجبهة الشعبية هاني خليل إن هذه التصريحات بمنزلة استكمال لسياسة العنصرية التي ينتهجها البعض ضد الفلسطينيين واللاجئين.

وأضاف في تصريح لـوكالة سند للأنباء إن هذه التصريحات غير مرتبطة بمعالجات صحية، بقدر ما تعبر عن عنصرية ومواقف الرجل.

ورأى التصريحات توظيف سياسي للمرض، "وهذه سياسة عانى منها الفلسطيني في ساحات مختلفة وُجِد فيها الفلسطيني".

وأكدّ أن معالجة المرض يحتاج لتضامن اجتماعي قبل الحديث عن حجر، مطالبا السلطات اللبنانية بعدم "الاستماع لهذه التصريحات العنصرية".

خطيئة كبرى

من جانبه، نددّ القيادي في التيار الإصلاحي الديمقراطي ديمتري دلياني بالتصريحات، واصفا إياها بالعنصرية.

وقال دلياني لـ"سند" إن "شخصية بتاريخ جعجع كان يجب ألا تنزلق لهذا الخطأ".

وطالب "جميع من ارتكبوا جرائم بحق الشعب الفلسطيني، أن يكونوا أكثر حذرا من غيرهم في التعاطي مع أبناء شعبنا، و أن يثبتوا أنهم غيروا من طرقهم العنصرية بحق الشعب".

وأضاف: "إن كانت الحكومة اللبنانية قد ارتكبت خطأ في التمييز ضد اللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين فقد ارتكب سمير جعجع خطيئة كبيرة في رده بالمثل".

وبين أن" خطيئة جعجع تأتي مبنية على تاريخ أسود من جرائم الأحزاب التي انتمى لها جعجع بحق الشعب الفلسطيني".

وطالب دلياني جعجع بـ"تقديم الاعتذار لللاجئين الفلسطينيين، وأن يعمل على تصحيح أخطائه وأخطاء الأحزاب التي انتمى إليها تاريخيا من خلال خطوات بناء ثقة إيجابية، لتصحيح مسار تاريخه الإجرامي الأسود"، حسب تعبيره.

تحريض مستمر

من جهته، أكدّ مسؤول العلاقات السياسية في حركة "أنصار الله" الفلسطينية في لبنان حربي خليل ، أنّ هذه التصريحات بمنزلة "نبش للتاريخ العدائي الذي يتمتع به هذا الرجل تجاه الفلسطينيين".

وقال خليل لـ"سند" إن تصريحات "جعجع" تعيد للأذهان سلوكه العدائي تجاه الفلسطينيين وتحريضه المستمر ضدهم سياسيا وقانونيا".

ولفت إلى أزمة العمل التي افتعلها وزير العمل المحسوب على حزب جعجع ضد اللاجئين.

وتابع: "هناك تعمد لتوظيف المرض من أجل تصفية حسابات انتقامية بحق الفلسطينيين، رغم أنه لم تسجل أي إصابة في صفوف الفلسطينيين".

وأكدّ أن هذه التصريحات تعبّر عن "السوداوية التي تحيط بالرجل تجاه الوجود الفلسطيني في لبنان".

وأعلن لبنان حالة الطوارئ القصوى بعد تسجيل عديد الإصابات من المرض.

ويعيش في لبنان قرابة 250 ألف فلسطيني في آخر إحصائية للدولة اللبنانية، يعيشون في ظروف إنسانية معقدة.

ويمنع الفلسطيني في لبنان من العمل في 73 حرفة، بفعل القوانين التي تقيد حرية العمل والدراسة هناك.

 

 

 

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk