كيف يحاول "الليكود" إبعاد "المشتركة" عن "غانتس"؟

حجم الخط
04e52175-0a8f-4408-9645-d8edbbb63566.jpg
القدس-وكالة سند للأنباء

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن حزب "الليكود"، أكبر أحزاب معسكر اليمين الإسرائيلي في الكنيست، يحاول إحراج الشخصيات اليمينية التي تؤيد تولي بيني غانتس رئاسة الحكومة، عن معسكر اليسار الوسط بتأييد من "القائمة المشتركة"، وهي تحالف الأحزاب العربية في الكنيست.

وأبرز القوى اليمينية التي تؤيد غانتس هي حزب "يسرائيل بيتنو"، الذي يشبه اليمين الإسرائيلي بتشدده أمام الفلسطينيين، ولكنه يشبه معسكر اليسار-الوسط بعلمانيته، ومناوئته لبنيامين نتنياهو رئيس "الليكود".

والخصلة الأخيرة هي ما تميز شخصيات يمينية أيضا، في تحالف "أزرق أبيض" الذي يرأسه غانتس.

وذكر موقع i24 الإسرائيلي أن عضو الكنيست الليكودي ميكي زوهر، قدّم مشروع قانون لضم غور الأردن وشمال البحر الميت و"صحراء يهودا" التي تقع شرق البحر الميت.

ومشروع ضم الأغوار هي خطوة أعلن تحالف "أزرق أبيض" خلال الانتخابات الأخيرة تأييده لها.

ومشروع القانون الثاني الذي قدّمه زوهر، سبق لـ "يسرائيل بيتنو" أن بادروا إليه، وهو إنزال عقوبة الإعدام لمنفذي العمليات.

وعلّق زوهر على هذه القوانين بالقول، دعونا نرى هذا التعاون الرائع بين "القائمة المشتركة" و"يسرائيل بيتنو" و"أزرق أبيض".

 وتساءل هل سنرى "يسرائيل بيتنو" و"أزرق أبيض" يعارضون هذه القوانين، لإرضاء شركائهم الجدد في القائمة المشتركة؟.

 ورأى زوهر أن "أزرق أبيض" و"يسرائيل بيتنو"، "على استعداد لإلحاق الضرر بمصالح إسرائيل، من أجل إيذاء نتنياهو".

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk