النيابة العامة التركية تتهم القحطاني وعسيري بـ "اغتيال" خاشقجي

حجم الخط
580 (1).jfif
إسطنبول - وكالات

وجهت النيابة العامة التركية اليوم الأربعاء، تهمة القتل العمد "بشكل وحشي" وعن سبق إصرار وترصد لـ 20 متهمًا في قضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده بإسطنبول عام 2018.

واتهمت النيابة العامة كلًا من: سعود القحطاني مستشار ولي العهد السعودي، وأحمد عسيري النائب السابق لمدير المخابرات، بالتخطيط والوقوف وراء جريمة اغتيال خاشقجي.

وأشارت اللائحة إلى أن العسيري والقحطاني خططا لعملية القتل، وأمرا فريق الجريمة بتنفيذ المهمة.

وأضافت النيابة أنه تمت خلال التحقيقات مراجعة المكالمات الهاتفية للضالعين في مقتل خاشقجي، ورصد كافة تحركاتهم داخل الأراضي التركية.

وأكدت أنها أعدت لائحة الاتهام بعد الاستماع للأطراف كافة، والاطلاع على المكالمات الهاتفية وكاميرات المراقبة، وسير التحقيقات في المحاكم السعودية، وجمع كافة الأدلة حول الجريمة.

ولفتت النظر إلى أنه جرى إصدار مذكرة بحث حمراء بحق الأشخاص الـ 20، وأن الشرطة الدولية (إنتربول) والسلطات السعودية أُبلغتا بطلب تسليمهم إلى تركيا.

وذكرت مصادر إعلامية أنه من بين المتهمين الـ 18 ماهر عبد العزيز المطرب المرافق الشخصي لولي العهد السعودي، والطبيب الشرعي السعودي صلاح الطبيقي المتهم بتقطيع جثة خاشقجي.

ومن المتهمين -أيضًا- وفق النيابة التركية، منصور أبو حسين الذي لعب دور المنسق بين فرق الاغتيال التي قدم عناصرها تباعا من السعودية.

وأضافت أن المدعي العام التركي استند في توجيه هذه الاتهامات إلى تسجيلات المكالمات الهاتفية التي أجراها جمال خاشقجي والمتهمون خلال وجودهم في تركيا، إضافة إلى رصد تحركاتهم "المشبوهة".

يشار إلى أن جمال خاشقجي قتل يوم 2 أكتوبر/ تشرين أول 2018 داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، وباتت قضية اغتياله إحدى أبرز القضايا الحقوقية والسياسية تداولا على الصعيد الدولي منذ ذلك الحين.

وعقب 18 يوما من الإنكار، قدمت خلالها الرياض تفسيرات متضاربة للحادث، أعلنت مقتل خاشقجي إثر "شجار مع سعوديين" وتوقيف 18 مواطنا في إطار التحقيقات، دون الكشف عن مكان الجثة.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2019، أصدرت محكمة سعودية حكما بإعدام خمسة وسجن ثلاثة في جريمة القتل، لكن ممثل الدعاء السعودي قال إنه لا توجد أي أدلة تربط بين القحطاني وعسيري وجريمة القتل.