بالصور "كنعانية".. شغف نُسج بخيوطٍ حريرية على الخشب

حجم الخط
٢٠٢٠٠٣٢٦_١٥٥٥٥٩.jpg
غزة - وكالة سند للأنباء

في غرفة اتسعت لشغفٍ رافق صاحبته منذ الصغر، تجلس نور جبر، أمامها صناديق خشبية صمّاء، تُفكر كيف يُمكن لهذه الألواح أن تنطق بالجمِال؟ وتربط الماضي بالحاضر، بأساليب جديدة وذائقة أنيقة؟ هل تخيلت انسياب الخيوط الحريرية الملونة على خشبٍ عتيق؟

نور جبر، فتاة فلسطينية في العشرينات من العمر، أبدعت في حياكة التطريز الفلسطيني على القطع الخشبية وغيرها من البلاستيك والألمنيوم والجلد، لتُسجل نقلةٍ نوعية في عالم التراث الفلسطيني، عبر مشروعها الذي أطلقت عليه اسم "كنعانية".

تقول "نور" لـ "وكالة سند للأنباء": "تعلمت التطريز أثناء دارستي الجامعية، وأبحرت بجماليات هذا الفن، إلى أن قررت أخيرًا أن تكون لي بصمة في تطريز على الخشب بشكلٍ أساسي إلى جانب التطريز على جميع الخامات بدلًا من الأقمشة وبأساليب حديثة وعصرية".

FB_IMG_1585205912761.jpg

نور جبر، خريجة جامعية لم تجد فرصتها في مجال الإردشاد النفسي الذي درسته، فقررت بتطوير الفكرة التي تدور في مخيلتها عن التطريز، سيما بعد أن لاقت إقبالًا على منتجاتها قبل إطلاق مشروع "كنعانية" الذي تأسس عام 2014.

الخشب العتيق بأنواعه.. يحمل قيمة جمالية عالية، ومن هذا المنطلق قررت "نور" أن يقوم مشروعها عليه، تُردف: "اخترت الخشب لندرة استخدام التطريز عليه، فأحببت اختيار هذا المجال، وبه ستبدو الصناديق الخشبية لوحات فنيّة آخذة".

وحصل مشروعها على فرصة تمويل واحتضان من اتحاد العام للصناعات الفلسطينية بتمويل من برنامج التمكين الاقتصادي للشباب undp/deep ولقي إقبالًا كبيرًا، وإعجاب من مؤسسات وأفراد لطبيعة المنتج وتميزه عن غيره من المعروض في سوق التطريز الفلسطيني.

3.jpg

وتواكب "نور" الأساليب الحديثة في مطرزاتها، مع الحفاظ على بصمة التراث الفلسطيني القديم فيه.

وبيّنت أنه بعد انتشار فكرة المشروع، أصبح الناس يُفضلون مزج التطريز بالديكورات الداخلية والهدايا وبعض قطع الأثاث، كذلك دروع ومشغولات خشبية وهذا زاد من نجاح مشروعها.

ويتم تصميم الفكرة وفق اختيار الزبائن، ثم الحفر والتطريز وتجميع المنتج بشكلٍ نهائي، ويُشار إلى أن فريق "كنعانية" يضمّ 4 عمّال بشكل دائم، و15 آخرين بشكلٍ جزئي.

وشاركت نور جبر، عبر مشروع "كنعانية" بعدة معارض للتراث الفلسطيني داخل قطاع غزة وأهمها معارض مركز شؤون المرأة على مدار ثلاث سنوات، إضافة لمشاركتها في بازار القنصلية الأمريكية في القدس بنوفمبر 2017، و معرض القنصلية الفرنسية في غزة، وغيرها من المعارض.

FB_IMG_1585206364148.jpg

"هذه الأعمال تشبهني كثيرًا وأحبّها أكثر كلما تعمقت فيها" بصوتٍ فخور تقول "نور" هذه الكلمات في وصفها لمشروعها الصغير، مؤكدةً على أهمية المشاركة المعارض، كونها تُساهم في انتشار الفكرة وتوسيع عملها.

وعن المعيقات التي تواجه مشروع "كنعانية" قالت، إنها تُعاني من مشكلة انقطاع التيار الكهرباء، ومايتبعها من تأخير تسليم الطلبات، إضافة إلى سوء الوضع الاقتصادي العام وبالتالي إنخفاض القدرة الشرائية عند عامة الناس.

FB_IMG_1585206428049.jpg

وفي سؤالٍ أخير لـ "نور" عما حققته من إنجازات من خلال مشروعها، تُجيب: "أن تكون لي بصمة في عالم المطرزات الخشبية، وإعجاب الناس بأعمالي، هو أهم إنجازٍ حققته خلال هذه السنوات"، آملةً أن تتوسع دائرة عملها لتُصبح منتجاتها عالمية.
FB_IMG_1585205920127.jpg
FB_IMG_1585205862352.jpg

4.png
2.jpg
1.jpg