إسبانيا تعود للحركة اليوم وأوروبا تتحسن

حجم الخط
08297851.jpg
مدريد - وكالات

تستعد إسبانيا اليوم الاثنين لإعادة فتح بعض أنشطتها الاقتصادية، في وقت تحاول الحكومات الأوروبية جاهدة التعامل مع ركود لم يشهده العالم منذ نحو قرن.

ومن المفترض أن يعود بعض عمال المصانع والبناء في إسبانيا إلى عملهم اليوم، وستوزّع الشرطة الكمامات في محطات القطارات.

ويعني ذلك اقتراب انتهاء أسبوعين من "السبات الاقتصادي" مما يثير انتقادات من بعض مسؤولي الأقاليم والنقابات. وستبقى باقي قيود الإغلاق مطبّقة في البلد الذي يبلغ تعداد سكانه 47 مليون نسمة.

وكانت حصيلة الوفيات شهدت انخفاضا كبيرا خلال الأيام الأخيرة فبل ارتفاع ضئيل سجل أمس الأحد.

وقال رئيس الوزراء بيدرو سانشيز "جميعنا متحمّسون للعودة إلى الشوارع... لكن رغبتنا أكبر بالفوز في الحرب ومنع حدوث انتكاسة".

وجاءت تصريحاته في وقت تستعد بعض الشركات لاستئناف عملياتها مع انقضاء فترة تعليق جميع الأنشطة غير الأساسية.

أوروبا تتحسن

وفي إيطاليا وفرنسا سُجل انخفاض في عدد الوفيات بفيروس كورونا المستجد في الساعات 24 الأخيرة، بل إن إيطاليا (البلد الأوروبي الأكثر تأثّرا بالوباء) أعلنت عن أقل حصيلة تسجّل منذ أكثر منذ ثلاثة أسابيع.

وأما في بريطانيا التي سجّلت أكثر من عشرة آلاف وفاة، فقد أكد رئيس الوزراء بوريس جونسون أنه خرج من المستشفى حيث كان يتلقى العلاج من إصابته بالفيروس.

وباتت الحصيلة البريطانية اليومية للوفيات متطابقة مع تلك التي كانت تسجّل في إيطاليا وإسبانيا بعدما أعلنت البلاد عن نحو ألف وفاة الجمعة والسبت، وتسجيل 737 وفاة جديدة أمس.

معطيات

وقد أظهرت أحدث البيانات أن فيروس كورونا المستجد أصاب ما يزيد على 1.8 مليون إنسان حول العالم توفي منهم 114 ألفا على الأقل، في حين تأكد شفاء 428 ألفا.

وظهر الفيروس لأول مرة بالصين في ديسمبر/كانون أول 2019.

وتتصدر الولايات المتحدة الإصابات بـ 560 ألف إصابة، تليها إسبانيا 167 ألفا، وإيطاليا 156 ألفا، ثم فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة والصين وإيران وتركيا وبلجيكا وهولندا.

كما تتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد الوفيات بـ 22 ألفا و115 وفاة، تليها إيطاليا 19 ألفا وإسبانيا 17 ألفا ثم فرنسا ما يفوق 14 ألف وفاة.

وتعتبر ولاية نيويورك بؤرة المرض بالولايات المتحدة حيث تسبب الفيروس في وفاة تسعة آلاف بينهم ما يزيد على سبعمئة توفوا خلال 24 ساعة الأخيرة، في وقت تخطت الإصابات بالولاية 160 ألفا.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk