إسرائيل تخشى إلغاء الأدرن لاتفاقية السلام حال تنفيذ قرار الضم

حجم الخط
JORDAN-ISRAEL-14.10.19.jpg
القدس - وكالة سند للأنباء

تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم الأحد، عن تخوف المؤسسة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية من أن أي خطوات لضم الأراضي الفلسطينية، قد تؤدي إلى إعلان الأردن لإلغاء اتفاقية السلام الموقعة عام 1994.

وبحسب صحيفة "هآرتس"، فإن رسائل داخلية بين المستويين الأمني والسياسي في تل أبيب، حذرت من أن المملكة الهاشمية قد تقدم على مثل هذه الخطوة في حال تم إقرار أي خطوة لضم أراضٍ فلسطينية.

وأشارت الصحيفة، إلى أن تهديدات العاهل الأردني عبد الله الثاني سبقها تهديدات أكثر قوة تم نقلها في الأشهر الأخيرة عبر رسائل من عمان إلى تل أبيب بواسطة جهات أمنية من الجانبين.

ووفقًا لمصادر إسرائيلية، فإن تلك الرسائل كانت أكثر تفصيلًا وأكثر قسوة من حيث التهديد بشأن الخطوات التي ستتخذ.

وأشارت المصادر إلى أن الجهات الأمنية نقلت تلك الرسائل للمستوى السياسي وخاصةً بنيامين نتنياهو وبيني غانتس الحليفين في الحكومة الجديدة.

وذكرت "هآرتس" نقلًا عن مصادر أمنية "أن البيت الملكي في الأردن يخشى من احتجاجات واسعة النطاق قد تشهدها المملكة ضد العاهل، في حال لم يتخذ أي إجراءات ضد سياسة الضم الإسرائيلية".

ونوهت الصحيفة الإسرائيلية إلى تصريحات العاهل الأردني منذ أيام بأن بلاده ستتخذ كل الخطوات اللازمة لمواجهة الخطوة الإسرائيلية.

جدير بالذكر أن اجتماع الاتحاد الأوروبي حول مخططات الضمّ الإسرائيليّة، أول أمس، اعتبر أن خطوات كهذه تعد "انتهاكاً للقانون الدولي"، بحسب ما ذكر مسؤولون أوروبيّون للقناة 13 الإسرائيليّة.

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk