نائب أردني: الملك عبدالله يقود حراكاً مكثفاً ضد "مخطط الضم"

حجم الخط
فلسطين والأردن.jpg
عمّان - وكالة سند للأنباء

قال عضو لجنة فلسطين النيابية في مجلس النواب الأردني عمر قراقيش، إن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني يقود حراكاً دبلوماسياً مكثفاً ضد مخططات الضم.

وفي حديث لـ "إذاعة فلسطين" اليوم الاثنين، تابع "قراقيش" الأوساط السياسية في الأردن تبحث وقف اتفاقية الغاز مع اسرائيل، وسحب السفراء من البلدين، وتعليق العمل في اتفاقية وادي عربة.

وعلّل حديثه بسحب الاتفاقيات بالقول "إسرائيل تراجعت عن الاتفاقيات الموقعة، وتروج لفكرة الوطن البديل وهذا بمثابة إعلان حرب على الدولة الأردنية".

وأردف: "إن خطة ضمّ إسرائيل لأراضِ دولة فلسطين أمرٌ صادم للدولة الأردنية"، مؤكدًا أن الأردن مستمر في دعم القضية الفلسطينية.

وتعتزم الحكومة الإسرائيلية بدء إجراءات ضم غور الأردن، والمستوطنات بالضفة الغربية في الأول من يوليو/تموز المقبل.

وتشير تقديرات فلسطينية، إلى أن الضم الإسرائيلي سيصل إلى أكثر من 30% من مساحة الضفة.