تحذير من افتتاح نفق يهدّد أساسات المسجد الأقصى

حجم الخط
نفق استيطاني.jpeg
القدس - وكالة سند للأنباء

حذر مدير المسجد الأقصى المبارك الشيخ عمر الكسواني، من مخاطر افتتاح النفق أسفل حائط البراق وصولاً إلى المسجد الأقصى، سيتم كشفه والإعلان عنه رسميًا مطلع تموز/يوليو المقبل.

وفي تصريحات إذاعية لـ "الكسواني"، اليوم الاثنين، قال، إن الاحتلال يهدف من هذا الافتتاح فرض سيطرته على القصور الأموية وطمس المعالم الإسلامية، والتعدي على صلاحيات الأوقاف الاسلامية.

وأشار إلى الخطر المحدق بأساسات المسجد الأقصى بسبب الأنفاق والحفريات المتواصلة تحته.

والنفق الجديد الذي تم حفره أسفل باب المغاربة وحائط البراق في المسجد الأقصى، يقع ما بين منطقة "باب المغاربة" من الخارج بالقرب من القصور الأموية، باتجاه حائط البراق (الجدار الغربي للمسجد الأقصى).

وبيّن المختص بشؤون القدس، فخري أبو دياب، أن هذا النفق سيصل إلى "الأقصى"، حيث وصلت الحفريات الإسرائيلية إلى السور الغربي والجنوبي الغربي للمسجد.

وأضاف: "هذا الزحف ينذر بخطورة كبيرة على الأقصى، لأن جدرانه وأساساته باتت معلقة بالهواء بسبب استمرار الحفريات، والتي وصلت إلى أعماق كبيرة أسفل المسجد وفي محيطه".