فلسطين تدخل الموجة الثانية من "كورونا".. إليكم القرارت الجديدة

حجم الخط
GettyImages-1216881791_2.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

أعلنت وزيرة الصحة مي الكيلة، اليوم الخميس عن سلسة قرارات جديدة، في إطار الإجراءات المتبعة لمواجهة وباء كورونا، بعد دخوله موجة ثانية في فلسطين وتسجيل إصابات متزايدة بالفيروس.

وفي بيان لـ "الكيلة"، قالت إن الموجة الثانية أخطر من الأولى بسبب اكتشاف العديد من البؤر الوبائية غير معروفة المصدر، إضافة إلى إصابة كوادر طبية وصحية بالفيروس داخل المستشفيات.

وشددت على ضرورة الالتزام بتطبيق التعليمات الفنية الصادرة من "الصحة "فيما يخص عملية الفرز في كافة المشافي خارج أقسام الطوارئ.

كما نوّهت إلى ضرورة تطبيق قواعد مكافحة العدوى بما فيها لبس الكمامة من جميع العاملين في المشافي والعيادات وارتداء اللباس الواقي الكامل للعاملين في مراكز الفرز.

وأضافت أنه سيعاد العمل على صياغة السياسات وآليات العمل الخاصة بالوباء في فلسطين، وتفعيل دور الرقابة على تطبيق البروتوكولات الصحية.

وأكدت أن  لجنة "كورونا" في وزارة الصحة ستظل في حالة انعقاد دائم لمتابعة تطورات الحالة الوبائية في فلسطين.

ووفق بيان "الكيلة" فإن القرارات الجديدة هي التالية:

- إعادة فتح مراكز العلاج لـ "كورونا" في مستشفى العسكري والثريا بنابلس، ومستشفى هوغوتشافيز، برام الله ، والمستشفى المركزي الوطني للتأهيل في بيت لحم، وافتتاح مستشفى دورا بالخليل.

- وقف الزيارة في المستشفيات والالتزام بمرافق واحد (في حال اقتضت الحاجة) وذلك من خلال بطاقات تعريفية للمرافق على أن يبقى داخل المستشفى ويخرج حال خروج المريض.

- إغلاق العيادات الخارجية في مستشفى الخليل الحكومي وتحويلها إلى عيادات الرامة وعيادة وسط البلد، وتأجيل العمليات المبرمجة في المستشفى.

وجرى تعقيم قسم الطوارئ والباطني والطابق الثاني لقسم غسيل الكلى في المستشفى، على يستأنف العمل فيه يوم السبت صباحاً.

-إغلاق مستشفى نابلس التخصصي وحجر الطواقم والمرضى بداخله لاستكمال الإجراءات الوقائية والوبائية وسحب العينات وسيتم إعادة التقييم بشكل مستمر.

وأعلنت وزارة الصحة منذ صباح اليوم عن 24  إصابة جديدة بفيروس كورونا، منها 23 إصابة في مدينة الخليل ومدينة حلحول وبلدتي سعير وتفوح، وإصابة واحدة في نابلس لطبيب يعمل في مستشفى نابلس التخصصي.

ويبلغ عدد الإصابات حاليًا، 769 إصابة، مازالت 194 حالة منها يتلقون العلاج، بينما تماثلت 570 حالة للشفاء، وتوفيت 5 حالات.