تقرير عودة لـ"كورونا" في الخليل وإجراءات لمحاصرته

حجم الخط
الخليل.jpg
الخليل-وكالة سند للأنباء

في تطور لافت، عاد فيروس كورونا يضرب بقوة محافظات الضفة الغربية وخاصة الخليل ونابلس، وذلك بعد أقل من شهر على إعلان رئيس الوزراء محمد اشتية رفع الإغلاق وعودة الحياة إلى طبيعتها.

وأعلنت وزيرة الصحة مي الكلية قبيل ظهر اليوم السبت، عن 51 إصابة في محافظة الخليل ، منها 49 حالة في الخليل.

وانتهى أمس الجمعة بتسجيل 75 إصابة في أعلى حصيلة يومية منذ تفشي الوباء،  فيما ارتفع العدد الإجمالي في الأراضي الفلسطينية دون القدس إلى 903 حالات .

بدوره طالب نقيب الأطباء الفلسطينيين شوقي صبحة في حديث لوكالة سند للأنباء بضرورة رصد الحالات الناقلة وحجرها وعزلها، بشكل تام، مرجحا أن يعود الفايروس للانتشار بقوة مع شهر أكتوبر المقبل، بحسب الدراسات.

وأرجع عودة الإصابات بهذا الشكل إلى لجوء الحكومة إلى الانفتاح الكامل مرة واحدة دون التدرج في الخطوات بعد ثلاثة أشهر من الإغلاق وإعلان الطوارئ.

ونوه إلى أن إمكانيات وزارة الصحة منذ البداية لم تكن كافية للتعامل مع الجائحة.

وأشار إلى أن الرهان على وعي المواطن " لم يكن  كافيا، كان يجب أن يعقبه إجراءات سلامة ووقاية ومخالفة على غرار ما فعلت عديد الدول".

وحذر من خطورة  انتشار الفيروس بشكل متزامن مرة واحدة ويستهدف إصابة العشرات في نفس الوقت وتكون الإصابات بحاجة لأجهزة ومستلزمات طبية".

وأعلنت وزيرة الصحة  في وقت سابق أن الوزارة تواجه أزمة في توفير أماكن للحجر الصحي ، داعية المصابين إلى التزام الحجر المنزلي.

وقال مسؤول الطب الوقائي في محافظة الخليل منتصر القواسمي إن محافظة الخليل تشهد انتشارا غير مضبوط للفايروس بسبب عدم التزام المواطنين بقواعد ووسائل الوقاية والسلامة .

وحذر من أن الساعات القادمة مرشحة لإصابة العشرات بالفايروس في ظل عدم الالتزام بتعليمات الجهات المختصة الوقائية .

من جانبه ناشد رئيس بلدية الخليل تيسير أبو اسنينه المواطنين الفلسطينيين في محافظة الخليل الالتزام بالتعليمات واتخاذ أسباب الوقاية وعدم الاختلاط  المفرط والمكتظ والالتزام بالبيوت وعدم الخروج إلا للضرورة .

وعبر عن أسفه في حديث لمراسل "وكالة سند للأنباء" من اللامبالاة عند الكثير من المواطنين ما أدى إلى العدوى والانتشار المهول للوباء بعد أن كانت المحافظة في البدايات خالية تماما من أية إصابات.

من جهته،  أشار مدير تلفزيون فلسطين جهاد القواسمي لمراسل وكالة سند للأنباء  إلى أن وجود مختبر مركزي في الجنوب الفلسطيني يعمل بدقة متناهية ويستقبل المئات من الحالات بسهولة، مكنه من كشف هذه الحالات بالسرعة الفائقة"

ويخشى القواسمي من انتشار مفزع للوباء في الساعات القادمة، مشيرا إلى أنه من الممكن أن يتفاجأ الجميع بأرقام جديدة وكبيرة من المصابين يصعب حصرها أو السيطرة عليها .

وأعلن محافظ الخليل جبريل البكري عن إغلاق قرى وبلدات وأحياء وحارات في محافظة الخليل .

كما ناشد المواطنين بضرورة الالتزام بتعليمات الجهات المختصة واتخاذ أسباب الوقاية .