دعم دولي بـ 1.8 مليار دولار لتحفيز اقتصاد السودان

حجم الخط
برلين - وكالات

خرج مؤتمر برلين المنعقد، اليوم الخميس، بتقديم مبلغ 1.8 مليار دولار لدعم الحكومة الانتقالية في السودان، لتحفيز اقتصاده المتراجع وتوفير نقد أجنبي لمنع تدهور أكبر في أسعار الصرف.

جاء ذلك، في مؤتمر شركاء السودان الذي عقد مساء اليوم عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، استضافته العاصمة الألمانية، بمشاركة 50 دولة وجهة تمويلية.

 وقال وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس في تصريحات صحفية أعقبت المؤتمر، إن الفعالية فتحت فصلاً جديد للتعاون بين السودان والمجتمع الدولي.

ونقل التلفزيون السوداني الرسمي عن ممثلي الدول المشاركة، إجماعهم على إظهار الخرطوم تقدما واضحا في عملية تحقيق السلام، "الأمر يتطلب التزاما ودعما عاجلا من المجتمع الدولي، لصالح اقتصاد السودان الهش".

 والتزم الاتحاد الأوروبي بتوفير 312 مليون يورو (346 مليون دولار) للسودان خلال 2020، دعما لتحقيق الاستقرار والسلام والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وحماية الأسر.

و أعلن وزير خارجية ألمانيا تمويلا بقيمة 150 مليون يورو (166.5 مليون دولار) لعام 2020، و32 مليون يورو (35.5 مليون دولار) للمساعدات الإنسانية، دون توضيح بشأن اعتبار المبالغ منحا أو قروض.

و قدمت الولايات المتحدة 356.2 مليون دولار، والمملكة المتحدة 186 مليون دولار، وفرنسا 111 مليون دولار، ومبالغ أخرى من بلدان و منظمات مشاركة.

 وخلال المؤتمر، أعلن رئيس مجموعة البنك الدولي ديفيد ملباس، عن منحة للسودان بقيمة 400 مليون دولار - من إجمالي 1.8 مليار دولار - لسداد أقساط ديون مستحقة على البلاد.

ويرزح السودان، الذي يواجه أزمة اقتصادية أثارت احتجاجات واسعة، تحت دين يتوقع أن يصل 56 مليار دولار بحلول نهاية العام الجاري.

ويعاني السودان من أزمات متجددة في المحروقات والخبز وتدهور مستمر في عملته الوطنية.