"روحاني": إيران تمر بأصعب عام بسبب العقوبات وكورونا

حجم الخط
20190130125517reup--2019-01-30t125352z_38800504_rc126700bec0_rtrmadp_3_iran-usa-sanctions.h.jpg
طهران - وكالة سند للانباء

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الأحد، أن بلاده تواجه عاماً صعباً بسبب الضغوط الاقتصادية الذي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية وجائحة كورونا.

وشدد روحاني في تصريحات أوردها موقع الرئاسة الإيرانية، أن إيران لم تمر طوال تاريخها بمثل هذا العام.

وأشار روحاني، إلى أن "عام 1981 كان الأصعب أمنياً علينا، وذلك بسبب الأحداث الأمنية والتفجيرات التي شهدتها إيران في هذا العام من السنوات الأولى من قيام الثورة الإسلامية".

وقال روحاني خلال اجتماع للجنة الوطنية لمكافحة كورونا، إن "الضغوط الاقتصادية بدأت عام 2018 واشتدت عام 2019، في إشارة إلى العقوبات التي فرضتها واشنطن على طهران مع انسحابها من الاتفاق النووي في مايو/أيار 2018.

وأشار إلى أن كورونا زاد من مفاعيل هذه الضغوط بسبب تبعاته الاقتصادية.

واعتبر الرئيس الإيراني أن بلاده "قلما واجهت مثل هذه الظروف"، التي وصفها بأنها "صعبة وخطيرة"، محاولاً تسليط الضوء على المشاكل الاقتصادية التي أحدثها كورونا في العالم، وبالذات في الولايات المتحدة وأوروبا.

وقال إن بلاده تواجه في آن واحد العقوبات الأميركية وتداعيات الفيروس.

وتشير بيانات وزارة الصحة الإيرانية إلى ارتفاع كبير في الإصابات والوفيات بسبب كورونا في إيران خلال الأسبوعين الأخيرين، لتصل الوفيات إلى الذروة منذ إبريل/نيسان الماضي.

وأعلنت إيران عن تسجيل 144 وفاة خلال الساعات الـ24 الماضية، فضلا عن تسجيل 2489 إصابة جديدة، ليرتفع عدد المصابين إلى 222 ألفا و669 والوفيات إلى 10508 والمتعافين إلى 183 ألفا و301 شخص.

وتأتي خطوة إعادة فرض قيود كورونا في مناطق إيرانية، بعدما قامت الحكومة برفعها تدريجياً في كافة أنحاء البلاد اعتبارا من إبريل/ نيسان الماضي، إثر تفاقم الوضع الاقتصادي في البلاد.