نتنياهو: مستمرون بالعمل على خطة ضم أجزاء من الضفة

حجم الخط
نتنياهو.jpg
القدس- وكالة سند للأنباء

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، أنه مستمر بالعمل على دفع تطبيق السيادة الإسرائيلية "الضم" على أجزاء من الضفة الغربية.

جاءت أقوال نتنياهو خلال مؤتمر صحفي عقده عقب لقائه الوفد الأمريكي بقيادة المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط آفي بيركوفيتش والسفير الأمريكي في تل أبيب ديفيد فريدمان.

وحضر الاجتماع كل من رئيس الكنيست ياريف ليفين، ورئيس مجلس الأمن القومي مائير بن شبات، ومدير عام ديوان رئيس الوزراء رونين بيرتس، ويغادر بيركوفيتش دولة الاحتلال مباشرة الى البيت الأبيض.

وكان الوفد الأمريكي التقى في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، مع وزير الخارجية غابي أشكنازي؛ والتقى أمس وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس.

وأعلن نتنياهو أمس الاثنين، أن محادثات إسرائيلية تجري مع الإدارة الأمريكية "تحت غطاء من السرية".

ووصل الوفد الأمريكي إلى تل أبيب، الجمعة، بعد اختتام مشاورات أمريكية داخلية، حول خطط إسرائيل للضم، دون التوصل إلى قرار نهائي.

وكان نتنياهو قد أعلن، سابقًا أن الحكومة سوف تبدأ في إجراءات ضم مستوطنات بالضفة الغربية في الأول من يوليو/تموز المقبل.

لكن الغموض يكتنف موقف نتنياهو حيال مسألة "الضم"، قبل ساعات من دخول الموعد المحدد، نظرًا للخلافات داخل الحكومة الإسرائيلية، ومع الإدارة الأمريكية.

من جهته، قال بيني غانتس، اليوم الثلاثاء، إنه يستبعد الإعلان يوم غد الأربعاء (الأول من يوليو/ تموز)، عن تنفيذ خطة الضم لأجزاء من الضفة الغربية ومناطق غور الأردن.

وأكد زعيم حزب "أزرق أبيض" خلال مقابلة مع صحيفة "يديعوت أحرونوت"، على موقفه من أن خطة الرئيس دونالد ترمب (صفقة القرن)، "هي الإطار الأمني والسياسي الصحيح الذي تحتاجه إسرائيل".

وأضاف: "الضم نقطة مهمة للغاية، لكن يجب أن يتم بشكل صحيح من خلال إجراء مناقشات واسعة مع عدد من الشركاء في دول المنطقة، وأن يتم بدعم دولي".

وأعرب غانتس عن اعتقاده "أنه من الضروري استنفاد جميع الخطوات من أجل مشاركة جميع اللاعبين في المنطقة".

google-site-verification=DJEuzey_RbsNz66VcwLuoL_mjdHWrCK8LLP4fg_HSGk