روسيا تجدد رفضها لخطة "الضم"

حجم الخط
موسكو - وكالات

جددت روسيا، اليوم الخميس، رفضها لخطة الاحتلال الإسرائيلي، ضم أراض فلسطينية من الضفة الغربية.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن "فرض السيادة الإسرائيلية على أجزاء من الضفة الغربية تنفيذ أحادي الجانب لما ورد في الخطة الأميركية "صفقة القرن".

وأكدت وجود إجماع دولي قوي رافض لنوايا إسرائيل في هذا الشأن.

وأضافت "لقد تم التعبير عن موقف روسيا المبدئي من هذه القضية أكثر من مرة بصورة واضحة، وعلى أعلى المستويات، وتماثل القرارات والمواقف الصادرة عن جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي".

وتابعت زاخاروفا  "إن أي محاولة إسرائيلية لبسط السيادة على الأراضي الفلسطينية لن تبطل فقط إمكانية تحقيق حل الدولتين، ولكنها ستثير على الأرجح جولة جديدة من العنف الخطير في المنطقة".

وأكدت أن الموقف الروسي بشأن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ثابت ولم يتغير، وأن روسيا تدعم حل الدولتين.

وأشارت إلى ضرورة استئناف المفاوضات المباشرة بين الجانبين برعاية الأمم المتحدة وبمساعدة اللجنة الرباعية للوصول إلى حل لجميع قضايا الوضع النهائي، وتحقيق تسوية شاملة ومستدامة.

ورحبت زاخاروفا بالمؤتمر الصحفي المشترك الذي جمع أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب، ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري.

ولفتت إلى أنها خطوة في الوقت المناسب لتحقيق هدف استعادة الوحدة الفلسطينية.